السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


90731074 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار
>>  أمراض الدم، الثلاسيميا، المنجلية، مرض الفول  <<

أنيميا نقص الحديد.. الأسباب والعلاج

الكاتب : .

القراء : 11906

أنيميا نقص الحديد.. الأسباب والعلاج

تتراوح كمية الحديد الإجمالية في جسم المولود الجديد حديث الولادة، ما بين1/2 إلى 1 غرام، بينما تبلغ هذه الكمية في البالغين ما بين 4.5 إلى 5 غرامات. ولكي يبني المولود الجديد هذا النقص في الاحتياطي من مادة الحديد يلزمه يومياً ما يعادل 1 ـ 1.5 ملغم من هذه المادة، وذلك طيلة فترة حياته. وبما أن الأمعاء لا تمتص سوى عشرة بالمائة فقط من الحديد، يجب أن تحتوي الوجبة الغذائية لأي طفل على كمية من الحديد لا تقل عن (10 ـ 15) ملغم يومياً.
ويتم امتصاص الحديد في الجزء الأدنى من الأمعاء الدقيقة proximal ، وبالتحديد في الاثنى عشر duodenum والصائم jejunum
ومن أهم العوامل التي تساعد على امتصاص الحديد:
o زيادة حاجة الجسم له
o حموضة المعدة
o توفر فيتامين "سي"
هناك عوامل تقلل من امتصاصه وتتمثل في:
o زيادة إفراز القلويات من البنكرياس
o وجود عنصر الفوسفات
o أي سبب اخر قد يؤدي إلى خلل في الأغشية المخاطية المبطنة لجدار الأمعاء الدقيقة والتي تؤدي إلى عرقلة عملية الامتصاص
o العمليات الجراحية للمعدة والأمعاء التي تقلل من مساحة سطح الامتصاص.
 
توزيع الحديد
ويتم توزيع الحديد الممتص في الدم، إلى عدة جهات في الجسم، منها:
أولا: الهيموغلوبين أو خضاب الدم الذي يشكل ثلثي حديد الجسم تقريبا، لذلك يعتبر فقدان الدم عن طريق النزف وغيره من الأسباب هو أحد أهم الأسباب لفقدان الحديد حيث انه من المعروف أن كل واحد سم مكعب من الدم يحتوي على نصف مليغرام من الحديد، بينما يحتوي كل واحد سم مكعب من كريات الدم الحمراء على واحد مليغرام من الحديد.
ثانيا: مخازن الحديد وهي على نوعين:
o مخازن متحركة تحوي مادة الفريتين serum ferritin وهو نوع خاص من البروتين، يحمل الحديد ويكون مرتبطا به، متوسط تركيزه في الدم 35ng/ml، ونقصه يعتبر واحداً من أهم دلالات نقص الحديد المختبرة.
o مخازن ثابتة تحوي الهيموسيدرين hemosiderin وتتوزع في الكبد ونخاع العظم، ونقص أو غياب هذه المادة من نخاع العظم هو أهم وأكبر علامات فقر الدم أيضاً.
ثالثا: حديد مصل الدم serum iron ويتراوح ما بين خمسين إلى مائة وعشرين ميكرو غرام ديسيلتر لدى الأطفال، وبين سبعين إلى مائة وستين ميكرو غرام ديسيلتر لدى الكبار.
رابعا: إنزيمات الجسم enzymes، ويدخل الحديد في تركيب الكثير من إنزيمات الجسم ولذلك فإن نقصه ينعكس على عمل هذه الإنزيمات.
 
الأسباب :
o يعتبر فقدان الدم من أهم أسباب نقص الحديد في الجسم كما أسلفت
o تعتبر الدورة الشهرية لدى النساء من أهم أسباب فقر الدم لنقص الحديد لديهن
o تناول الأدوية اللاستيرودية كالبروفين والأسبرين بصورة مستمرة قد يؤدي إلى حدوث نزيف في القناة الهضمية
o الإصابات الشديدة حيث يكون هناك فقد كبير للدم مما يؤدي إلى الأنيميا.
o عدم تناول الأطعمة المليئة بالحديد والتي تعتبر مصدرا رئيسيا للحصول عليه، حيث يوجد الحديد بكثرة في اللحوم، وبكمية أقل في الخضراوات أما الحليب فهو فقير به جدا (كمية الحديد لا تتجاوز نصف ملغ في لتر من حليب).
o وجود خلل مرضي في امتصاص الحديد من الأمعاء، كما يحدث بسبب استئصال جزء من المعدة جراحيا، أو بسبب بعض الأمراض التي تؤثر على بطانة الأمعاء، أو بعض الأمراض المعوية المزمنة كالمرض الجوفيceliac disease أو الالتهابات المعوية.
 
الأعراض والتشخيص
غالبا ما تظهر أعراض فقر الدم بنقص الحديد في الأطفال ما بين الشهر التاسع إلى الشهر الرابع والعشرين من العمر، ولعل من أهم أعراض وعلامات هذا المرض:
o الشحوب والذي يكون ملاحظا في الحالات الشديدة من فقر الدم في الأغشية المخاطية لملتحمة العين، وفي الشفاه، وفي راحة الكفين، وسرير الظفر
o إذا تقدم المرض فيكون الشحوب واضحاً في جميع أنحاء الجلد.
o كثير من الناس المصابين بفقر الدم ليست لديهم أعراض
o البعض الآخر قد يشعرون بالإرهاق وصعوبة التنفس وضعف الشهية وفي حالات أقل قد يشعرون بالصداع والطنين في الأذن، وتغيير في مذاق الأطعمة (إما نقص في المذاق أو الإحساس بوجود مذاق سيئ) والإقبال بشراهة على تناول الثلج أو الأطعمة غير العادية.
o العلامات الأكثر وضوحا في الحالات الشديدة جدا والطويلة الأمد في نقص الحديد فتشمل تشكل الأظافر بشكل يشبه الملعقة أو تقصف الأظافر وتسطحها مع ظهور خطوط طولية، والتهاب اللسان، وفي حالات نادرة قد يعاني المريض من صعوبة في البلع نتيجة لالتهاب البلعوم وضعف عضلات البلعوم.
عندما يحدث نقص في حديد الجسم، فإن التغيرات تحدث وفق تسلسل معين، وأول من يتأثر هي المخازن، فيقل الصباغ الحديدي الموجود في نخاع العظمHemosiderin أو يختفي تماماً، كما يقل البروتين المرتبط بالحديد في مصل الدمserum ferritin من ثم تحدث تغيرات الدم فتقل نسبة الحديد في مصل الدم serum iron وتزداد نسب الإشباع الكلية للحديد في الدم total iron binding capacity وتقل النسبة المئوية للإشباع transferrin saturation ثم يبدأ الهيموغلوبين في الدم بالنقصان بالتدريج وبالتالي تحدث التغيرات الدموية المشهورة في شكل الكرية الحمراء، فتصبح الكرية صغيرة الحجمmicrocytic ، ناقصة الصباغhypochromic ، وتقل جميع المقادير المطلقة للكرية الحمراء.
 
العلاج:
o تعتبر أملاح الحديد ferrous التي تعطى عن طريق الفم هي المفضلة في العلاج، فهي غنية بالحديد، وسهلة الامتصاص، ورخيصة الثمن، وقليلة الأعراض الجانبية. ومن أههما : ferrous sulphate, f.gluconate, f. fumigates وتوجد على صورة قطرات للرضع، وشراب للأطفال
o يستمر العلاج حتى تعود مؤشرات الدم إلى المعدل الطبيعي
o نضيف فترة (4 ـ 6) أسابيع لملء المخازن الفارغة.
o آخر من تأثر بنقص الحديد (وهي الإنزيمات) هي أول من تنتعش بالعلاج، ويتم ذلك في غضون (12ـ 24) ساعة، حيث تتحسن الشهية، وتتلاشى الأعراض العصبية.
o ثم تبدأ معطيات الدم بالتحسن، ويستغرق ذلك فترة تتراوح من (36 ساعة) إلى (شهر)، ويرتفع الهيموغلوبين في الدم، وتأخذ الكريات الحمراء صفاتها وأشكالها الطبيعية.
o ثم تبدأ المخازن الفارغة بالامتلاء، وهذه آخر مرحلة في العلاج، وقد تستغرق من شهر إلى ثلاثة أشهر.

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 5/5/2019

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة