السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


103425126 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار
>>  العوق السمعي - نطق وتخاطب  <<

التدخل المبكر للمعوقين سمعياً

الكاتب : ندى فهد العقيل

القراء : 4434

التدخل المبكر للمعوقين سمعياً


  الكاتب:   أ / ندى العقيل
مرحلة الطفولة المبكرة من أهم المحطات في حياة الأطفال بصفة عامة إلا إنها أكثر أهمية بالنسبة للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة إن السنوات الأولى من حياة معظم الأطفال المعوقين وخاصة الأطفال المعوقين سمعياً هي مرحلة الحرمان من فرص النمو والتطوير والتعليم واللعب والاستكشاف كبقية الأطفال ولأهمية هذه السنوات في اكتساب المزيد من الخبرات والمهارات التي يصعب تعويضها في مراحل عمريه متقدمة ولاعتماد مراكز التدخل المبكر بالمقام الأول على أهمية الكشف والتشخيص والتقويم المبكر للإعاقة ومن ثم تقديم المساعدة الكاملة لأسرة الطفل المعوق سمعياً فقد حرصت حكومة خادم الحرمين الشريفين متمثلة في وزارة التربية والتعليم والأمانة العامة للتربية الخاصة بإيجاد مراكز للتدخل المبكر لتقديم الخدمات الآنفة الذكر لكل طفل محتاج لها فقد تمت الموافقة من قبل الأمانة العامة للتربية الخاصة لإنشاء مركز أولي للتدخل المبكر ضمن برنامج دمج رياض الأطفال في الروضة 28 بشرق الرياض وسيتم العمل فيه مع بداية العام القادم بإذن الله بعد أن يتم استكمال التجهيزات اللازمة لذلك.
ولتقديم الخدمات داخل المركز أشكال عدة يمكن اختصارها بالآتي:
 
أولا: دراسة الأسباب الحقيقية للإصابة ومن ثم إيجاد الحلول للحد منها لاحقاً.
ثانياً: المساهمة في الكشف المبكر عن الإعاقة وذلك بتوعية المجتمع والوالدين عن طريق تحديد الإصابة وخاصة في الشهور الأولى من حياة الطفل ومن ثم التأكد من وجود الإصابة بالكشف الطبي للطفل بعد ذلك وتحديد مقدار الفقد السمعي لديه عبر الوسائل الطبية الحديثة ومن ثم تقديم برنامج تربوي يتناسب مع قدرات الطفل في بيئته المنزلية والمدرسية .
ثالثاً: كما سيساهم المركز في توفير المعينات السمعية المناسبة في وقت مبكر لاستغلال البقايا السمعية لديهم ومن ثم تعليم الكلام بشكل طبيعي.
رابعاً: إيجاد برنامج تربوي مناسب للطفل وذلك بتحسين مهارات الاتصال وتحويل الكلام المسموع إلى كلام منطوق. وباختصار إن إيجاد برنامج للكشف والتدخل المبكر المناسب خلال المراحل العمرية الأولية للطفل المعوق قد ساعدت كثيراً في اكتساب المعارف والمعلومات والمهارات الأساسية بمستوى عال مقارنة بمن لم تتح لهم فرصة التمتع بهذه الخدمات كما أنها قد تساهم مستقبلاً في التقليل من عدد الحالات التي قد تحتاج إلى برامج خاصة في معزل عن بقية الأطفال العاديين كما أنها قد تعود بفوائد جمة على المجتمع من الناحية الاقتصادية وذلك بخفض توفير الخدمات التربوية الخاصة لكل حالة.
 
ندى فهد العقيل
مشرفة العوق السمعي
إالإدارة العامة للتربية الخاصة - بنات
  
المصدر - موقع الإدارة العامة للتربية الخاصة
http://www.se.gov.sa
 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 1/4/2022

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة