السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


91758389 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار
>>  العوق البصري  <<

العيوب الإنكسارية للنضر Refractive Errors

الكاتب : ..........

القراء : 5350

العيوب الإنكسارية للنضر Refractive Errors  
 

 
إعداد أخصائي البصريات الطبية ياسر حسن الهمص
 
ما هي العيوب الإنكسارية؟
تتم عملية الرؤية من خلال قيام القرنية والعدسة بتجميع الأشعة الضوئية الداخلة عن طريق البؤبؤ وتركيزها على شبكة العين التي تقوم بدورها بتحويل الموجات الضوئية إلى تيارات عصبية، وإرسالها عن طريق العصب البصري optic nerve إلى المخ ليقوم بتحويل هذه التيارات إلى صورة مرئية. وهنا يكمن السر فإذا تم تجميع الأشعة الضوئية في بؤرة واحدة على شبكية العين تكون الرؤية واضحة، وإذا لم يتم ذلك تصبح الرؤية غير واضحة، وهذا ما نسميه بالعيب الإنكساري.
 
أنواع العيوب الإنكسارية
إن العين الطبيعية الخالية من العيوب تتميز بوجود تناسب بين القوة الإنكسارية (قوة القرنية والعدسة) وموقع الشبكية التي تقع على مسافة 24 مليمتراً تقريباً خلف القرنية، هذا التناسب يجعل الضوء الساقط على العين يتركز على الشبكية، وأي اختلال فيه يؤدي إلى حدوث العيوب الانكسارية التي تتمثل في:
1 - قصر النظر (myopia). 
2 - طول النظر (Hyperopia).
3 - اللابؤرية (Astigmatism).
4- مد البصر أو قصو البصر أو بصر الشيخوخة (Presbyopia).


وفيما يلي لمحة موجزة عن كلّ من هذه العيوب:
 
أولاً: قصر النظر (myopia)
وهو أشهر أنواع العيوب الإنكسارية وأكثرها شيوعاً، والسبب الرئيس له تجمع الأشعة الضوئية قبل وصولها إلى شبكية العين.
 
الأعراض
يعاني المصابون به عدم رؤية الأهداف البعيدة  بوضوح، في حين تكون رؤيتهم للأهداف القريبة جيدة نسبياً، فالطالب مثلاً لا يستطيع قراءة ما هو مكتوب على السبورة، وسائق السيارة لا يستطيع قراءة اللوحات الإرشادية. وفي هذه الحالة فإنه يمكن للشخص إذا كان قصر النظر لديه بسيطاً (1 أو 2) أن يسير ويتحرك دون الاستعانة بالنظارة، أما إذا كان كبيراً، فلن يستطيع ذلك إلا بالنظارة أو العدسة.  تجدر الإشارة إلى أنه كلما زاد عمر المريض ازداد قصر النظر تفاقماً، مع ملاحظة أن قصر النظر ذو المقاسات الصغيرة يثبت عند رقم معين عندما يكتمل نمو العين في سن العشرين.
 
العلاج
يتم علاج قصر النظر باستخدام نظارات طبية أو عدسات لاصقة كروية الشكل سالبة القوة أو بإجراء جراحي.


 
ثانياً: طول النظر (Hyperopia)
وفيه تتجمع الأشعة الضوئية بعد شبكة العين فتتسبب فيما يسمى بطول النظر، وفي هذه الحالة يعاني طويل النظر من عدم الرؤية بوضوح عن قرب و يراها أوضح نسبياً عن بعد.


 
الأعراض
إن أكثر ما يتميز به طويل النظر أن عينيه أصغر من الطبيعي، وقوتهما الإنكسارية أقل من الطبيعي أيضاً، لذلك عندما يكبر المصاب ويصل إلى سن العشرين يقل مقدار طول النظر لديه. وتختلف أعراض طول النظر باختلاف درجته وعمر المصاب به، فقد يظهر طول النظر لدى الأطفال على شكل حول، أما لدى الشباب فقد تكون أعراضه الإجهاد والتعب نتيجة القراءة والكتابة، وإذا كانت درجة طول النظر كبيرة فإن المريض لا يستطيع حتى رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، الأمر الذي يجعل تأثيره عكسياً  ( شبيهاً بأعراض قصر النظر ).
 
العلاج
يتم علاج طول النظر باستخدام نظارات طبية أو عدسات لاصقة كروية الشكل موجبة القوة أو بإجراء جراحي.


 
ثالثاً: حرج البصر - اللابؤرية (الاستجماتيزم ASTIGMATISM )
تمتاز العين الطبيعية بأن قوتها الانكسارية متساوية تقريباً في جميع الاتجاهات، أفقياً وعمودياً وعلى مدى 360 درجة، ولكن ترجع هذه الحالة إلى عدم انتظام سطح القرنية أو العدسة، بأن تكون محاورها غير متساوية فتتكسر الأشعة الضوئية الداخلة إلى العين بدرجات متفاوتة في المحاور المختلفة للقرنية والعدسة ويكون نقط تجمعها متلاصقة بحيث تكون خطاً بؤرياً بدلاً من تجمعها في نقطة بؤرية واحدة، وتكون الصورة النهائية مشوهة وغير حادة وخاصة إذا ارتبطت بأخطاء انكسارية أخرى كقصر النظر أو بعده وهذا ما يزيد درجة ضعف الإبصار فتقل القدرة على الدراسة والحفظ بشكل ملحوظ، يصاب الطفل بالصداع والتعب والشعور بالخمول وثقل الأجفان والكسل وتتزايد عنده العقد النفسية فتزداد حالته سوءاً لتخلفه عن أقرانه ورسوبه في الامتحان، والمهم تشخيص حالة الطفل بصورة مبكرة جداً حتى قبل الدخول إلى المدرسة.


 
الأعراض
تختلف أعراض حرج البصر باختلاف حدته، فإذا كان بمقدار درجة واحدة أو أقل فإنه يعتبر طبيعياً، وإذا زاد إلى درجتين أو ثلاث درجات فقد يتسبب في نقص بسيط في الرؤية، أما إذا وصل إلى درجة كبيرة فإنه يتسبب في نقص شديد للرؤية. وتشمل أعراض اللابؤرية الرؤية غير الواضحة، وإجهاد العين، والإعياء وآلام الرأس وقد يلجأ المصابون باللابؤرية إلى النظر بعيون نصف مغمضة أو إلى إمالة الرأس ليتمكنوا من النظر بوضوح.


 
الأسباب
هناك أسباب كثيرة لحرج البصر، من أشهرها: 
1- الإصابات التي تؤدي إلى حدوث تمزق في القرنية.  
2 - القرنية المخروطية. 
3- الجراحات مثل جراحة زراعة القرنية أو استئصال الماء الأبيض.

العلاج
يعالج حرج البصر بنظارة تحوي عدسات أسطوانية، وهذا النوع من العدسات لا يعمل إلا في اتجاه واحد فقط بعكس العدسات الكروية التي تعمل في جميع الاتجاهات. وإذا كان الشخص يعاني طول النظر أو قصره بالإضافة إلى حرج البصر، فإنه يستطيع أن يستخدم كلا النوعين من العدسات. أما إذا رغب في لبس العدسات اللاصقة فإن اللينة منها لا تصحح أكثر من درجة أو درجتين من الحرج، وما زاد على ذلك يحتاج إلى عدسات صلبة. ويمكن علاجه بعمليات الليزر والليزك.
 
رابعاً: قصو البصر ( ( Presbyopia
ويسمى أيضا بصر الشيخوخة ويبدأ عادة بعد سن الـ 40 عاماً.
تستطيع العدسة الطبيعية للإنسان بقدرة الله عز وجل أن تغير قوتها التكبيرية خلال لحظة من الزمن، الأمر الذي يجعلنا قادرين على تحويل نظرنا من البعيد جداً إلى القريب جداً، وفي لمح البصر نرى كل شيء بوضوح وعلى مختلف المسافات وهذا ما يسمى بالتكيف البصري Accommodation) ). وهو يحدث عن طريق أن تزيد العدسة البلورية في العين سمكها تلقائياً عند تحويل النظر من البعيد إلى القريب مما يزيد قوتها لتجمع الصورة على الشبكية.


 
الأعراض
حين تفقد عدسة العين مرونتها وقدرتها على تغيير قوتها التكبيرية يصبح الإنسان غير قادر على رؤية الأشياء القريبة بوضوح، وبخاصة القراءة. وعادة ما يحدث هذا بعد سن الأربعين، ولذلك سمي هذا النوع من أمراض العين بقصو البصر أو بصر الشيخوخة.
 
العلاج
يعالج هذا النوع من العيوب الانكسارية بنظارات يختلف نوع عدستها حسب حالة العين، حيث تختلف العدسة في حال ما إذا كانت العين سليمة أو تعاني القصور أو الطول في النظر. ويعتمد نوع العدسة على اختيار الشخص نفسه، فهو إما أن يلبس نظارة نصفية للقراءة فقط، أو كاملة تحتوي على درجة القراءة على أن يقوم بخلعها عند الانتهاء من القراءة، وإما أن يلبس نظارة تحتوي على عدستين (ثنائية البؤرة Bifocal ) إحداهما للقريب والأخرى للبعيد، أو نظارة ذات عدسة متعددة البؤر (Multifocal ) تمكنه من رؤية البعيد والقريب بوضوح.


 
المصدر
http://www.felesteen.ps
 
 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 5/5/2019

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة