>>> أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة <<<
      تمت طباعة هذا الموضوع من موقع : >>> أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة <<<  www.gulfkids.com

التغذية

التغذية

       الغذاء أساسي لحياة الطفل، وهو المشكلة الأولى والكبرى التي تواجه القائمين على رعايته في المستشفى وفي المنزل، ودرجة حدتها تختلف من حالة لأخرى، ففي حالة الشفة الارنبية الجزئية أو شق الحتك الرخو البسيط قد لا يكون هناك صعوبة في أمساك حلمة الأم أو المرضعة أو الرضاعة، ولكن المشكلة تظهر في حالة شق الحنك، فهناك فتحة كبيرة بين الفم والأنف، مما يؤدي لعدم المقدرة الكاملة على الإمساك بالحلمة، وعدم القدرة على المص والبلع، كما قد تؤدي عملية الرضاعة إلى دخول الحليب والسوائل إلى منطقة الأنف وفي بعض الاحيان رجوع الحليب من الانف، تلك المشاكل يمكن التغلب عليها أو الأقلال من تأثيراتها من خلال أتباع بعض أسليب التغذية والنصائح التي سنوجزها في هذا الجزء.
o       الاجهاد السريع من الرضاعة – لذى ننصح بعدم زيادة مدة الرضعة الواحدة عن 30 دقيقة
o       سيقوم أخصائي التغذية وأخصائي البلع بتقويم حالة الطفل والنصح بالطريقة المناسبة للرضاعة
o       الهدف النهائي من التغذية هو النمو وزيادة الوزن
o       قد يحتاج الأمر أستخدام حلمة خاصة للرضاعة
o       التدريب الجيد للأم سوف يساعد على تغذية الطفل.
 
الرضاعة الطبيعية:
    الرضاعة الطبيعية هي الأفضل في جميع الحالات، سواء من الناحية الغذائية في الحليب ، وزيادة الترابط بين المولود والأم ، وعادة ما ترغب الأم في إرضاع طفلها فيجب المحاولة فقد ينجح في العديد من الحالات، وعندما يكون هناك صعوبة في المص أو البلع فيجب استشارة الطاقم الطبي فقد يكون لديهم حلول لذلك، وفي بعض الاحيان ينصح بشفط حليب الأم بالشفاطة ( الحلابة ) وأعطاءه للطفل عن طريق الزجاجة، وأعادة المحاولة بعد فترة من الزمن، وفي كلا الحالات يجب حصول الطفل على كمية كافية من الحليب .
 
الرضاعة الصناعية:
الكثير من الاطفال المصابين بالشفة الارنبية وشق الحنك يمكنهم الرضاعة  الصناعية باستخدام الزجاجة والحلمة العادية، والبعض يحتاج إلى توسيع فتحة الحلمة ( يمكن عمل ذلك بثقب الحلمة بأبرة معقمة  أبو بقطع الحلمة بشكل متعامد على شكل x باستخدام سكين معقمة) ، عند توسيع الحلمة فإن ذلك يسمح للحليب بالانسياب بسهولة وبأقل جهد للمص.
 
هل يحتاج الطفل لمرضعة أو حلمة خاصة؟
هناك رضّاعات ( رضّاعة ) وحلمات خاصة تستخدم لبعض الاطفال المصابين بشق الحنك ومنها:
o       المرضعة اللينة من شركة جونسون Mead Johnson squeezable bottle:
وهي رضاعة لينة ومرنة قابلة للضغط بحلمة لينة، وهي تسمح للأم بالضغط عند قيام الطفل بالمص مما يساعد الطفل على الرضاعة بأقل مجهود، ومن المهم عند الاستخدام أيقاف الضغط عندما يقوم الطفل بالبلع أو التنفس لمنع حدوث الشرقة ( دخول الهواء لمجرى التنفس )، وتستخدم مع الأطفال ذوي المص الضعيف أو الذين يواجهون صعوبة في المص.

المرضعة اللينة squeezable bottle

 
o       الحلمة المرنة الطويلة Haberman Feeder :
في هذا النوع تكون المرضعة صغيرة ولكن غير مرنة وغير قابلة للضغط، وتكون الحلمة طويلة وطرية مرنة قابلة للضغط، وهنا تقوم الأم بالضغط على الحلمة نفسها لتسهيل خروج الحليب للطفل لتقليل المجهود.

الحلمة المرنة الطويلة Haberman Feeder

o       حلمة الحمامة Pigeon nipple :
 وهي نوع خاص ، أحدى جوانبه قاسي يكون جهة الحنك، والجانب الآخر لين يكون جهة اللسان، ولا يحتاج إلى جهد كبير عند الرضاعة ، فمجرد ضغط اللسان يكفي لمرور الحليب، وتستخدم مع الأطفال الذين لديهم صعوبات شديدة في التغذية، خصوصاً مع الأطفال الذين لديهم فك قصير وصغير وشق حنكي مثل حالة - بيير روبن Piere Robin Syndrome

حلمة الحمامة Pigeon nipple

o       حلمة محقنة روس   Ross syringe nipple :
الحلمة رفيعة جداً وطويلة، وتستخدم للأطفال الذين لا يستطيعون المص على الحلمة، أو يزعجهم وجود حلمة كبيرة، وتستخدم هذه الحلمة في رضاعة الطفل بعد العملية الجراحية أحياناً ، حيث تقوم الأم بوضع طرف الحلمة في الفم والضغط على الرضاعة ليخرج الحليب لفم الطفل بدون مجهود، وبهذا يستطيع الطفل من تناول غذاءه.

حلمة محقنة روس  Ross syringe nipple

 NUK nipple


NUK nipple

 
ما هي صفيحة الرضاعة ؟  Obturator
   عندما يكون شق الحنك كبير كما في حالة شق الحنك المزدوج، وتكون اللثة والحنك الصلب  مشقوق بشكل كبير، فقد يلاقي الطفل الكثير من الصعوبات عند الرضاعة مهما اختلف نوع المرضعة، ففي تلك الحالة يقوم أخصائي الاسنان بعمل طبعة للحنك ، ومن ثم عمل صفيحة من المعدن تركب وتثبت على الحنك العلوي – وتسمى صفيحة التغذية- مما يساعد على التغذية، هذه الصفيحة ليس من السهولة تثبيتها ولا يتم عملها بشكل أعتيادي.
 
هل هناك مشاكل في تغذية الطفل ؟
    في حالات شق الحنك يوجد مشاكل في المص أو البلع، فالرضاعة يجب أن تكون مريحة وسهلة للأم وطفلها، ولكن الأم قد تلاقي بعض الصعوبات في تغذية الطفل، أو قد تستغرق الرضعة الواحدة مدة طويلة ( 30-45 دقيقة ) ، أو عدم تناول الطفل الكمية الكافية لنموه، ففي تلك الحالات يجب الاتصال بالمجوعة العلاجية ، فهناك أخصائي التغذية الذي سوف يعطي التوجيهات الخاصة، وهناك أخصائي البلع ( أخصائي النطق والتخاطب ) الذي يستطيع تقييم مقدرة البلع لدى الطفل وأعطاء النصائح اللازمة.
 
التغذية بعد الجراحة :
   قد تلاحظين تغير في شكل ونوعية تغذية الطفل بعد الجراحة لعدة أيام، فقد تكون التغذية عن طريق الأنبوب الانفي مثلاً، أو تكون عن طريق استخدام الحقنة، ولكن بعد ذلك لا بد من الرجوع للتغذية عن طريق المرضعة مرة أخرى.
 
نصائح عند الرضاعة:
لتسهيل الرضاعة على الأم وتقليل المشاكل الناتجة ننصح بما يلي:
o       يجب حمل الطفل بشكل رأسي وبميلان 45-75 درجة، فذلك سوف يساعد على تقليل خروج الحليب إلى الأنف، كما يساعد على تقليل الترجيع المعدي.
o       حاولي أن يكون رأس الطفل منحني إلى الأمام، أي أن يكون الذقن أقرب للصدر، فذلك يساعد على سهولة المص ويقلل كمية الهواء التي يبلعها الطفل.
         
o       ضعي يدك على خدي الطفل لتساعد الشفتين على امساك الحلمة، وذلك بوضع السبابة والإبهام على الخد والإصبع الأوسط تحت الذقن
o       أجعل رأس الحلمة بعيداً عن الشق ( النصف الثاني السليم )
o       توقع حدوث خروج الحليب من الأنف أو الفم خلال الرضاعة، ولا تفزعي من ذلك، وأعطي الطفل الفرصة للكحة أو العطس لأبعاد الحليب، قومي بتنظيف الفم والأنف بالمنديل، ثم أكملي الرضاعة مرة أخرى، واذا تكررت عدة مرات فأحملي الطفل بشكل رأسي أكثر، وقد يحتاج الأمر إلى تغيير نوعية المرضعة أو الحلمة المستخدمة.
o       اذا تكررت الحالة ، فيجب استشارة الممرضة أو الطبيب فقد يجدون الحلول المناسبة لخبرتهم في التعامل مع تلك الحالات ، فقد ينصح بتغيير طريقة الرضاعة، أو أستخدام مرضعة معينة.
o       يجب على الأم المحافظة على جدول زمني للرضاعة، ففي الاسابيع الأولى بعد الولادة يحتاج الطفل إلى رضعة كل 2-3 ساعات على الأقل، وأن لا تستمر مدة الرضعة الواحدة عن 30 دقيقة فقد تؤدي إلى أجهاد للطفل، ويجب طلب المساعدة عند الحاجة.
o       يجب تكريع الطفل خلال وبعد كل رضعة، فالأطفال المصابين بشق الحنك يبتلعون الكثير من الهواء عند الرضاعة، وهو ما قد يؤدي للترجيع أو المغص.
o       يجب الاحتفاض بالطفل في وضع رأسي بعد الرضاعة لمدة 15-30 دقيقة لتقليل حصول الترجيع، ويمكن أستخدام جلاسة - كرسي الأطفال.
o       متابعة زيادة الوزن أسبوعياً هو المؤشر الحقيقي لحصول الطفل على ما يحتاجه من غذاء، الوزن المتوقع زيادته 10 جم يومياً ( ما عدا الأسبوع الأول بعد الولادة)
o       اذا كنت تستخدمين رضّاعة قابلة للضغط- فبادري بضخ الحليب مع بداية الرضعة
o       لا تضخي الحليب في فم الطفل في فترات الراحة – اعطيه فرصة للتنفس – فقد يؤدي ذلك إلى شرقة أو أختناق
o       اذا بدأ الطفل في النوم قبل نهاية الرضعة، فبادري إيقاضه من خلال ملاعبته ووخزه في قدميه
 
الفطام وإدخال الأطعمة الصلبة :
كما في الأطفال الآخرين يبدأ إدخال الأطعمة المهروسة في الشهر الرابع من العمر، مثل السيريلاك، وذلك بأستخدام الملعقة مرة واحدة يومياً تزداد لثلاث مرات يومياً، والفائدة من تلك النوعية من الغذاء هو تعويد الطفل على المضغ وليس في قيمتها الغذائية، ومن الشهر السادس حتى التاسع يبدأ بالأغذية شبه الصلبة وبالملعقة أيضاً، لتعويد الطفل على اختلاف الطعم والتكوين، وتلك الأغذية لها فائدة خاصة في الأطفال المصابين بشق الحنك فهي عادة لا ترتد للتجويف الأنفي، وعادة ما ننهي تلك الوجبة بشربة من الماء لتنظيف الفم من بقايا الأكل.
 
وهنا بعض النصائح :
o       الأغذية اللينة وشبه الصلبة يجب أعطاءها بالملعقة وليس من خلال المرضعة
o       ضعي الطفل في حضنك أو في الجلاسة بشكل قائم 90 درجة
o       ضعي كمية قليلة في الملعقة وأعطيها للطفل، لا تستعجلي حتى ينهي الطفل البلع
o       أجعلي الطفل يستخدم شفتية لتنظيف ما في الملعقة
o       لا تجزعي أو تخافي اذا خرج الطعام من الانف، أعطيه الفرصة للكحة أو العطس
o       نظفي الأنف، ثم أكملي الاطعام مرة أخرى، يمكن محاولة تغيير وضع الطفل
o       يجب الأبتعاد عن الأغذية المحتوية على البهارات أو الحامضة