السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


59762856 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار

رسائل جامعية

العصف الذهني في تدريس التاريخ على تنمية التفكير الابتكاري

الكاتب : محمد بن طالب بن مسلم الكيومي

القراء : 23969

أثر استخدام استراتيجية العصف الذهني في تدريس التاريخ على تنمية التفكير الابتكاري لدى طلاب الصف الأول الثانوي بسلطنة عمان


إعداد/  محمد بن طالب بن مسلم الكيومي
رسالة ماجستير من كلية التربية -  جامعة السلطان قابوس - سلطنة عمان
 
مشكلة الدراسة وإطارها النظري
   يعد التفكير الابتكاري من أهم القدرات التي يجب على الأنظمة التربوية توجيه عناية خاصة بها لكي تجيد هذه الأنظمة أداء الدور المنوط بها في عالم اليوم، هذا العالم الذي يتميز بكثرة التحديات والمشكلات التي يعايشها الأفراد والمجتمعات، وازدياد حدة التنافس والصراع بين الدول من أجل البقاء واثبات الوجود.
 وهنا يجب على الأنظمة التربوية صوغ توجهات مستقبلية في مناهجها التربوية وأهمها التخلي عن السياسات التعليمية القائمة على اكساب المعلومات وتخزينها في عقول المتعلمين والتوجه نحو تنمية قدرات التفكير عند الطلاب.
  ومادة الدراسات الاجتماعية من المواد التي يرتكز عليها أي نظام تربوي في كل بلاد العالم، وهي إذا ما أحسن الإعداد لها وتدريسها تعد ميداناً خصباً لتنمية التفكير عند الطلاب . والتاريخ يعد مجالاً واسعاً لاثارة التفكير واطلاق العنان للخيال مما يشجع على التفكير الابتكاري، وقد أشار هدسون إلى أن التاريخ ميدان خصب للتفكير التباعدي.
    وعلى الرغم من تأكيد أهداف تدريس التاريخ في المرحلة الثانوية بسلطنة عمان على اكتساب مهارات التفكير الإبتكاري كالبحث والاستقصاء مع استخدام الأسلوب العلمي في التفكير، وإجراء مختلف العمليات العقلية عليها مع توفير موقف تعليمي يسمح للطلاب بالمبادأة وطرح أسئلتهم وتقبل مشاعرهم وتقدير الاجابات. إلا أن الواقع الفعلي لتدريس هذه المادة يركز على إكساب الطلاب الكم الهائل من المعلومات التي تزدحم بها الكتب المدرسية، مما أدى بالمعلمين إلى اعتماد طريقة التدريس التقليدية المتمثلة في التلقين لنقل تلك المعلومات إلى أذهان الطلاب بالرغم من الضعف الذي أظهرته في تنمية التفكير.
  وهناك الكثير من الطرق والاستراتيجيات والأساليب والبرامج الموجهة لتنمية التفكير الابتكاري ومن أهمها استراتيجية العصف الذهني؛ كونها جربت في الميدان التربوي على العديد من المواد التعليمية وأثبتت فعاليتها في تنمية قدرات الابتكار لدى الطلاب. ومن هنا تاتي هذه الدراسة لمعرفة أثر استخدام استراتيجية العصف الذهني في تدريس التاريخ على تنمية قدرات الابتكار لدى طلاب الصف الأول الثانوي بالسلطنة. كون الباحث لم يعثر على دراسة استخدمت العصف الذهني لتنمية التفكير الابتكاري في مادة التاريخ.
 
ولكن ما هو التفكير الأبتكاري؟
 
التفكير الابتكاري
  عرف الباحث التفكير الابتكاري بانه عملية نفسية عقلية يمارس الفرد خلالها تفكير انفراجي حر على مشكلة محددة بهدف الوصول إلى حلول جديدة ومثيرة لدهشة الآخرين. والتفكير الابتكاري هو أحد أنواع التفكير التباعدي والذي يعني التفكير في نسق مفتوح موجه لاعطاء حلول متنوعة للمشكلة.
   لذا أن أبرز ما يميز التفكير الابتكاري هو التغيير، فعند مواجهة مشكلة ما يجب تجنب الأفكار المسيطرة أو المهيمنة دائما، بل يبدأ البحث عن بدائل، أفكار جديدة، مقترحات متنوعة وهنا يعد التفكير الابتكاري مدخل جديد في النظر للمشكلة يختلف عن المداخل التقليدية، وهو مدخل تطويري تغييري للأفضل، وقد أطلق عليه ديبونو التفكير الجانبي لأنه كما ذكر يأخذ مساراً آخر في العقل غير المسار النمطي التقليدي المقيد.
    وتتطلب عملية التفكير الابتكاري قبل كل ذلك تحديداً دقيقاً للمشكلة حتى يمكن التركيز عليها وضخ أفكار عميقة وموجهة بعناية، أما المشكلة التي يعنى التفكير الابتكاري بايجاد حلول لها فتعني الشيئ المتضمن في موقف أو قضية ما ونريد ايجاد حلول له حتى يمكننا التطوير والتغيير، أي الانتقال بالموقف من حالة راهنة إلى حالة أفضل.
ويتطلب التفكير الإبتكاري عدة قدرات خاصة وهي :
1-    الحساسية للمشكلات (Sensitivity to problems): وتعني القدرة على رؤية العيوب والاحتياجات والنقائص في المعرفة.
 2- الطلاقة (Fluency): وتعني القدرة على إنتاج أكبر عدد من الاستجابات المرتبطة بالموضوع.
3-  المرونة (Flexibility): وهي القدرة على توجيه أو تحويل مسار التفكير مع تغير المثير أو متطلبات الموقف وهي عكس الجمود الذهني.
4-  الأصالة (Originality): وتعني القدرة على إنتاج استجابات غير عامة، بعيدة، غير 
    عادية وذات ارتباطات غير تقليدية. والأصالة تعتبر أكثر وجه يعكس التفكير الإبتكاري.
ولتنمية التفكير الابتكاري للطلاب في المدارس العديد من الفوائد التربوية أهمها:
- حل المشكلة: حيث يتخرج الطالب من المدرسة ولديه القدرة على حل المشكلات بطريقة علمية وبجدة مستخدماً أنماط تفكير جديدة وغير روتينية.
- الصحة العقلية: أثبت ماسلو أن ممارسة التفكير الابتكاري يولد صحة عقلية عند الطالب، لأن التفكير الابتكاري يتيح للطالب فرصة التعبير عن أفكاره بحرية وبدون نقد، كما يشعر بأنه هو الذي يولد المعرفة وينتجها.
- تقدير الذات: يتيح التفكير الابتكاري للطالب إعطاء حلول مختلفة للمشكلة بحرية، ويتقبل المعلم كل تلك الحلول ولا ينقدها إلا في النهاية، لذا يعد ذلك تعزيزاً للطالب مما يعزز صورة الذات لديه.
- الاختراع: هناك علاقة وثيقة بين التفكير الابتكاري وتطوير القدرة الاختراعية عند الطالب.
- تقليل العدوانية: عند ممارسة التفكير الابتكاري ستتولد علاقة قوية بين المعلم والطلاب لأنهم سيتشاركون في حل مشكلة ما، ويتقبل المعلم حلول الطلاب قبل نقدها، كما أن العمل على حل مشاكل حيايتة تمس الطالب تجعله يشعر بقيمة التعلم ويقدر هذه العملية؛ وهذايعدل  ايجاباً من اتجاهه للمدرسة واحترامه للنظام المدرسي.
- العفوية: التفكير الابتكاري يخلق أفراداً يتسمون بالعفوية والتلقائية وعدم التعقيد والتشدد في المواقف، لأن ممارسة التفكير الابتكاري تجعل الطالب منفتحاً على مختلف البدائل ووجهات النظر.
 
تنمية التفكير الابتكاري
  يتفق علماء النفس أن كل الأفراد الأسوياء لديهم قدرات ابتكارية، لكنهم يختلفون في مستويات امتلاكهم لها. وإذا ما أريد تنمية التفكير الابتكاري فيجب أولاً تهيئة بيئة فصلية محفزة للابتكار يشعر الطالب فيها بأمان سيكولوجي؛ أي أن أفكاره وحلوله غير مهددة بالنقد والتهكم. كما يجب تقبل أسئلة الطلاب وتعزيزها، وعلى المعلم اتباع الاجراءات التالية:
-  العمل على إثارة الخيال الخصب عند الطلاب، وذلك بإبراز ظواهر وأحداث يمكن لدارس المرحلة الثانوية إثارة خيال خصب حولها، وهذا الخيال يجعل عقل الطالب يعمل بحرية لايجاد تفاعلات جديدة، ورؤية وتصور أمور وعلاقات غير واضحة قبل ذلك، لأن الخيال هو الشريك القوي لعملية الإبتكار.
-       إرجاء الحكم، فلا يقوم المعلم بالحكم على المخرجات (استجابات الطلاب) مباشرة بل يرجئ ذلك لفترة أخرى، كما يجب ممارسة نقد واقعي وبناء للأفكار المعروضة.
-       يساعد المعلم الطلاب على أن يكونوا حساسية للمشكلات(المعرفية والاجتماعية والشخصية) فأول مرتكز لعملية التفكير الإبتكاري هو الحساسية للمشكلات.
-       على المعلم أن ينمي الفضول عند الطلاب، والفضول هنا يعني الميل لمعرفة الأشياء كل أنواع الأشياء فقط لمعرفتها، فالمعرفة لديه ممتعة وغالباً ما تكون مفيدة.
-       التحدي: ينبغي على المعلم أن يبني جانب التحدي عند الطلاب في مواجهة المشكلة.
-       الشكوكية: على المعلم أن يعرف أن الابتكار يسير في خط لا منته فعلى الطالب أن يكون شكاكاً في الحلول والمعالجات التي طرحت للمشكلة حتى ينتج أشياء أخرى.
-       يجب عرض مشكلات واقعية من داخل المجتمع وتمس حياة الفرد على أن تكون المشكلة محددة وليست عامة.
 
العصف الذهني
 تعد استراتيجية العصف الذهني أكثر المنهجيات شيوعاً واستخداماً في الميدان التربوي لتنمية التفكير الابتكاري وهي إستراتيجية تدريس يقوم المعلم خلالها بتقسيم طلاب الفصل إلى أكثر من مجموعة ثم يطرح عليهم مشكلة تتعلق بموضوع الدرس، بعدها يقوم الطلاب بإعطاء حلول متنوعة للمشكلة ويرحب بها كلها مهما كانت، ويقوم قائد المجموعة بتسجيل كل الأفكار على أن لا يسمح بنقد وتقويم تلك الأفكار إلا في نهاية الجلسة بواسطة المعلم والطلاب .
ويحكم هذه الاستراتيجية القواعد التالية:
-       تاجيل الحكم: يؤجل الحكم على الأفكار إلى ما بعد نهاية الجلسة لأن الأفراد يكونوا تحليليين  بشكل فوري.
-       الكمية مطلوبة: تتميز الاستراتيجية بغزارة الأفكار المطروحة بسبب قوة التداعي الحر والجهد المحفز للمناقشة.
- قبول كل الأفكار المطروحة: يمكن أن تكون الأفكار الغريبة مفيدة، فمعظم الأفكار غير العملية تأتي من الأفكار السخيفة والطائشة.
-       البناء على أفكار الآخرين: في العصف الذهني يسمح للأفراد ببناء أفكارهم على الأفكار المعطاة من قبل المشاركين لتطويرها وتحسينها وايجاد أفكار أخرى.
-       يجب أن تكون المشكلة المعالجة مشكلة محددة وليست عامة حتى يتمكن الأفراد من حصر اهتمامهم وتوجيه أفكارهم بدقة.
-       قائد المجموعة: يعين الطلاب قائد يعمل على تسجيل أفكار الطلاب ويعمل على الزام الطلاب بالتقيد بقواعد العصف الذهني.
وتمر جلسة العصف الذهني بقواعد عدة هي:
-       الاعداد لمجموعة العصف: يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى أكثر من مجموعة (4-6) مجموعات، ويطرح عليهم مشكلة من داخل الموضوع المعالج، وتحدد المشكلة بدقة، ويكون الطلاب مجموعات على شكل دائرة مستديرة.
-       توليد الأفكار: بعدها يقوم الطلاب بطرح الحلول بالتعاقب، وعندما تنضب الأفكار يقوم قائد المجموعة بطرح فكرة ما أو يساعدهم المعلم على ذلك، أو يقوم بطرح الأفكار بالبناء على أفكار سابقة.
-        تقييم الأفكار: بعد طرح الأفكار يقوم المعلم وطلابه بنقد أفكار الطلاب وتصنيفها في مستويات ثلاثة: أفكار جيدة- أفكار تحتاج الى تطوير- أفكار لا تعمل.
أسئلة الدراسة
1-هل توجد فروق دالة إحصائياً عند مستوى (?=05,0) بين متوسطات أداء المجموعة التجريبية التي تدرس باستخدام استراتيجية العصف الذهني والمجموعة الضابطة التي تدرس بالطريقة المعتادة في الاختبار البعدي لقدرات التفكير الإبتكاري "الطلاقة والمرونة والأصالة والقدرة الإبتكارية الكلية " ؟
2- هل توجد فروق دالة إحصائياً عند مستوى (?=05,0) بين متوسطات أداء المجموعة التجريبية في الاختبار القبلي والاختبار البعدي لقدرات التفكير الإبتكاري "الطلاقة والمرونة والأصالة والقدرة الإبتكارية الكلية " ؟
 
أهمية الدراسة
1- لفت نظر الخبراء والمتخصصين والموجهين ومعلمي التاريخ إلى أهمية تنمية التفكير الإبتكاري من خلال تدريس مادة التاريخ .
2- تقديم نموذج تحضير دروس في مادة التاريخ يدرس باستخدام استراتيجية العصف الذهني  كما يمكن وفقاً لمواصفات النموذج إعداد وحدات في كتب التاريخ توجه لتنمية التفكير الإبتكاري .
3- مواكبة هذه الدراسة توجه وزارة التربية والتعليم بالسلطنة نحو تطوير التعليم الثانوي تطويراً شاملاً يأخذ في الاعتبار كل عناصره ومخرجاته، والصف الأول الثانوي يعتبر نقطة الانطلاق للتطوير لأنه يأتي في بداية المرحلة الثانوية.
4- إستجابة الدراسة للتوصية التي قدمتها ندوة الرؤية المستقبلية للتربية في الوطن العربي التي عقدت بمسقط "1998" بضرورة إعادة النظر في تدريس التاريخ لتزويد المتعلمين بنظام جديد للتفكير.
 
حدود الدراسة
طبقت الدراسة في منطقة الباطنة جنوب بسلطنة عمان. واقتصرت على عينة من طلاب الصف الأول الثانوي (ذكور) خلال الفصل الأول من العام الدراسي 2001/2002م بلغ عددها 112طالب. قسموا بالتساوي على المجموعتين التجريبية والضابطة. وفيها تم إعداد نموذج تحضير دروس وحدتين من الكتاب المقرر(تاريخ أوروبا الحديث) هما الوحدة الثانية (الاكتشافات الجغرافية والتوسع الاوروبي) والوحدة الثالثة (التطورات السياسية والفكرية في أوروبا وأمريكا في القرن الثامن عشر). وتم تدريس فصلين (المجموعة التجريبية) بالعصف الذهني بينما درس فصلين (المجموعة الضابطة) بالطريقة التقليدية.
 
  واستخدم في الدراسة اختبار تورنس للتفكير الابتكاري باستخدام الكلمات الصورة(أ) كاختبار قبلي، والصورة (ب) كاختبار بعدي، بعد أن تم قياس صدقه وثباته على عينة استطلاعية. وتم ضبط المتغيرات التالية (القدرة على التفكير الابتكاري، الجنس، الجنسية، البيئة المدرسية). واستخدم اختبار(ت) t- test لعينتين مستقلتين وللعينات المترابطة لفحص أسئلة الدراسة كما تم استخدام معاملات الارتباط ومعاملات صدق الإتساق الداخلي لقياس صدق وثبات صورتي الإختبار .
 
نتائج الدراسة
بعد تطبيق الاختبار البعدي، اختبار تورنس الصورة (ب) كانت النتائج كالتالي:
-       تفوقت المجموعة التجريبية التي درست بالعصف الذهني على المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة التقليدية في الطلاقة والمرونة والأصالة والقدرة الابتكارية الكلية، كما تفوقت المجموعة التجريبية في أدائها البعدي مقارنة بأدائها القبلي في الطلاقة والمرونة والأصالة والقدرة الابتكارية الكلية.
وفيما يلي نموذج لحصة تدريسية في مادة التاريخ تعتمد استراتيجية تنمية التفكير الأبتكاري
 
  
الدرس الثاني
الاكتشافات البرتغالية
                                                               الزمن : حصتان
الأهداف السلوكية
يتوقع بعد الانتهاء من الدرس أن يكون الطالب قادرا على أن :
- يفسر بدء انطلاق حركة الكشوف الجغرافية من البرتغال .
- يتتبع مراحل الكشوف الجغرافية البرتغالية .
- يقترح خطط وبرامج عسكرية لتمكين السيطرة البرتغالية على غرب إفريقية .
- يعلل  الصراع بين أسبانيا والبرتغال خلال حركة الكشوف الجغرافية .
- يتوصل إلى عوامل مختلفة جعلت أحمد بن ماجد يوصل دي جاما إلى الهند .
- يصف الظواهر ونمط الحياة السائد في الحضارات التي كانت قائمة في أمريكا قبل اكتشافها.
 
عناصر السلوك الابتكاري المراد تنميتها :
1- الطلاقة                        2- الأصالة                  3-المرونة .
الوسائل التعليمية
- خريطة العالم       - خريطة الاكتشافات الجغرافية البرتغالية.
- صور ذات علاقة.
- قراءات خارجية من كتاب (ابن ماجد الملاح) لأنور عبد العليم ، وكتاب (التاريخ الاوربي الحديث) لعبد الحميد البطريق وعبد العزيز نوار.
 
محتوى الدرس يضم العناصر التالية:
- أسباب قيام البرتغال بأول الاكتشافات الجغرافية.
- مراحل الاكتشافات البرتغالية وتتضمن :
1- المرحلة الأولى (هنري الملاح )                         2- المرحلة الثانية (يوحنا الثاني )
3 -المرحلة الثالثة                                          4- المرحلة الرابعة .
5- المرحلة الخامسة ( وصول دي جاما إلى الهند )         6- الوصول إلى البرازيل .
 
وقت تنفيذ الدرس
 (لكل حصة ) :   5 دقائق للمقدمة    35 دقيق لعرض الدرس  5 دقائق للتقويم الختامي .
 
 
 خطوات تنفيذ الدرس :
1)    التمهيد
  يعرض المعلم نموذج لسفينة برتغالية قديمة ويطلب منهم إجراء بعض التعديلات والإضافات عليها لكي تصبح أكثر سرعة ، ومقاومة للعواصف البحرية ، وذات عمر زمني أطول .
 
2)  لتفسير أسباب انطلاق حركة الكشوف الجغرافية من البرتغال ، يعرض المعلم أولا على الطلاب خريطة العالم ويطلب منهم تعيين موقع دولة البرتغال ، ثم يطلب من أحد الطلاب قراءة فقرة ص46 من كتاب (التاريخ الأوروبي الحديث)لعبد الحميد البطريق ونوار وبعدها يوجه إليهم الأسئلة التالية :
- ما العوامل التي ساعدت البرتغاليين على القيام بأول الاكتشافات الجغرافية ؟
-  ما أول الأماكن التي حاول البرتغاليون اكتشافها ؟ ولماذا ؟
- اذكر العوامل التي شجعت الأمير هنري على الاستمرار في خططه نحو الاكتشافات؟
 
2)    لكي يتتبع الطالب مراحل حركة الكشوف الجغرافية البرتغالية يناقش المعلم الطلاب في الآتي مع الاستعانة بخرائط الاكتشافات البرتغالية .
 
خريطة رقم (2) المستعمرات البرتغالية في غربي إفريقية
 
- حملات هنري الملاح : يطلب المعلم من الطلاب النظر إلى الخريطة وتعيين الأماكن التي اكتشفها البرتغاليون في شرقي إفريقيا .
- ماذا سيفعل البرتغاليون في تلك الأماكن ؟
- الحملات في عهد يوحنا الثاني: يطلب المعلم من الطلاب تتبع الأماكن المكتشفة في عهد يوحنا الثاني وتعيينها على الخريطة .
-  كيف كان بإمكان البرتغاليين الحفاظ على تلك المناطق ؟( جلسة العصف الأولى )وتتضمن
أ- صوغ المشكلة : يصوغ المعلم المشكلة في التساؤل التالي :  لو كنت مكان هنري الملاح فما الخطط والبرامج والتنظيمات العسكرية التي ستقوم بها للحفاظ على هذه المنطقة تحت السيطرة البرتغالية ؟
ب- الوسائل  : عرض خريطة الأماكن التي سيطر عليها البرتغاليون في غرب إفريقيا .
ج- طرح الطلاب للأفكار وتدوينها من فبل قائد كل مجموعة .
-000000000000000000000000  -    000000000000000000000000
-000000000000000000000        -000000000000000000000000
د- أثناء فترة الصمت يتدخل المعلم باعطاء فكرة ما ، أو تحديد الطلاب لأغرب فكرة وبناء أفكار عليها .
ه- قراءة الأفكار ثم تقييمها ونقدها من قبل المعلم والطلاب في ضوء معايير المرونة والأصالة ووضوح الفكرة وعدم التكرار وارتباطها بالمشكلة .
و- انتقاء الأفكار المناسبة كحلول للمشكلة .
 
4) لتفسير الصراع بين اسبانيا والبرتغال ،يوجه المعلم الطلاب إلى قراءة الفقرة من الكتاب المدرسي قراءة صامتة ثم يناقشهم في الأسئلة التالية
- إلى أي مكان كان يحاول البرتغاليون والاسبان الوصول؟
- إلى من عهدت كل من الاسبان والبرتغال لتحقيق ذلك؟
- إلى ماذا سيؤدي صراع الوصول إلى الهند؟
- كيف انتهت تلك الحرب؟
 
5) من أين انطلق دي جاما للوصول إلى الهند ؟ كيف تمكن من ذلك ؟ في ضوء أحداث تلك الفترة التاريخية ما الأسباب التي جعلت احمد بن ماجد يوصل دي جاما إلى الهند ؟ ؟ ( جلسة العصف الثانية ) وتتضمن
أ- صوغ المشكلة : يصوغ المعلم المشكلة في التساؤل التالي : توصل إلى أسباب مختلفة جعلت احمد بن ماجد يوصل دي جاما إلى الهند ؟
ب- الوسائل  : قراءة من كتاب ( ابن ماجد الملاح) لأنور عبد العليم .
ج- طرح الطلاب للأفكار وتدوينها من قبل قائد كل مجموعة .
-00000000000000000000000           -00000000000000000000000
-000000000000000000000              -00000000000000000000000
-000000000000000000000              -00000000000000000000000
د- أثناء فترة الصمت يتدخل المعلم باعطاء فكرة ما ، أو تحديد الطلاب لأغرب فكرة وبناء أفكار عليها .
ه- قراءة الأفكار ثم نقدها وتقييمها من قبل المعلم والطلاب في ضوء معايير المرونة والأصالة ووضوح الفكرة والارتباط بالمشكلة وعدم التكرار.
ه- انتقاء الأفكار المناسبة كحلول للمشكلة .
6) لكي يتمكن التلاميذ من وصف الظواهر ونمط الحياة السائد في أمريكا قبل اكتشافها ، يعرض المعلم على الطلاب صورا توضح معالم الحضارات التي كانت قائمة في امريكا، ثم يناقشهم في الآتي:
- من اكتشف أمريكا ؟ ومتى ؟
- ما اهم الحضارات التي كانت قائمة هناك ؟
-  ما مصير تلك الحضارات بعد الاكتشافات ؟
-  ما الظواهر والأحداث ونمط الحياة السائد في أمريكا قبل الاكتشافات ؟
 
    التقويم الختامي :
1-لماذا سمي ملك البرتغال بعد وصول البرتغاليين إلى الهند بملك الفلفل ؟
2-في ضوء أهداف الكشوف الاقتصادية ، لماذا قام البرتغاليون ببدء اكتشافاتهم من إفريقية ؟
3-بما انك مواطن عربي هل يمثل لك إيصال أحمد بن ماجد لفاسكودي جاما (إذا افترضنا حدوث ذلك) إلى الهند مصدر فخر ؟ ولماذا؟
 
الأنشطة غيرا لصفية :
 تخيل انك كنت قائدا عسكريا للمنطقة العربية في تلك الفترة فما الخطط العسكرية التي ستستخدمها للقضاء على البرتغاليين في شرقي إفريقية وللخلاص من احتكارهم لطرق التجارة القادمة من الهند .استعن بالخرائط والأدوات العسكرية وقدم لنا خطة مكتوبة لذلك ؟
 
المراجع
1- De bono, E .(1994). Course in creativity lateral thinking , module '1' . Ruwi : management & marketing consultancy services .
2- Harries, R. (1998). Creative thinking techniques. Retrieved 2000, from the world wide web: www.virtualsalt.com/krebook2.html
3- Martin, N. B. (1992). The roots of tomorrow a key to historical literacy . Social studies review . vol 31 . no 2 .pp27-41.
4- 10- Maslow, Abraham. (1971). Reach of human nature. New york: Macnilian publishing.                                                                                
5- Osborn, A. (1963). Applied imagination, principles and procedures of creative problem .(3 rd
 

 أطبع الموضوع أرسل الموضوع لصديق

فهرس الموضوعات

برنامج سلوكي لتنمية بعض المهارات الاجتماعية لدى عينة من الأطفال المتخلفين عقلياً القابلين للتعلم

التعزيز الرمزي في ضبط المشكلات السلوكية لدى ذوي متلازمة داون

فعالية برامج التاهيل المهني للمعوقين

تقييم المهارات الاجتماعية عند الاخصائيين الاجتماعيين

العوامل الإجتماعية المؤدية للعنف

العلاقة بين مفهوم الذات والسلوك العدواني لدى الطلاب الصم

العصف الذهني في تنمية قدرات التفكير الابتكاري

برنامج سلوكي معرفي في خفض ضغوط العمل

الذكاء الاجتماعي والقيم الاجتماعية

استخدام كل من دورة التعلم ونموذج جانييه

تعليم القراءة لدى معلمات اللغة العربية

برنامج مقترح في الحاسب الآلي لتنمية التفكير الناقد والتحصيل

الحاجات التدريبية لمعلمات رياض الأطفال

إكساب كفايات التدريس بالتعلم التعاوني

العصف الذهني في تدريس التاريخ على تنمية التفكير الابتكاري

استخدام تحليل التباين الأحادي

الخجل والشعور بالوحدة النفسية

برامج بالألعاب الحركية والألعاب الاجتماعية

مشكلات الدلالة الاحصائية في البحث التربوي وحلول بديلة

قوة الأنا تبعاً لبعض المتغيرات النفسية

برنامج مقترح لتنمية مهارات القراءة الصامته وأثره في تحسين مستوى التحصيل الدراسي

فاعلية برنامج مقترح لتنمية مهارات التفكيرالاستدلالي

مستوى الرضا عن العمل الإرشادي

السمات الابتكارية لمعلمي ومعلمات التعليم العام

برنامج تدريبي لتنمية الذكاء العاطفي

العلاقة بين السمات الشخصية والروح المعنوية

متغيرات الشخصية لدى عينة من ضعاف السمع ومرضى الطنين والدوار

مدى أختلاف الخصائص السيكومترية لأداة القياس في ضوء تغاير عدد من بدائل الاستجابة والمرحلة الدراسية

ضغوط العمل مستوياتها ومصادرها

معوقات تدريس الرياضيات - ضعاف السمع

برامج الاسراع للموهوبين

برنامج تدريبي في تنمية المهارات الاجتماعية لدى عينة من الأطفال التوحديين

مدى تقبل لدور الأخصائي الاجتماعي المدرسي

فعالية الإرشاد الأسرى فى خفض اضطرابات الانتباه المصحوب بنشاط حركى زائد لدى الأطفال المعاقين ذهنياً

الممارسات الإدارية لمدير المدرسة التأسيسية بدولة الإمارات العربية المتحدة

فعالية إدارة التعليم والمسار الوظيفي لمديريها في المملكة العربية السعودية

تطوير المدارس المتخصصة للمتفوقين رياضيا

العدالة التنظيمية وأداء المعلمين لسلوك المواطنة بالمدارس الثانوية العامة في مصر

نظام اختيار وتدريب المشرفات التربويات

الدور القيادي لمديري المدارس الثانوية

تصميم وإثراء وظيفة المرشد التربوي

تطوير الأداء الإداري بالمدرسة الثانوية العامة

مواقع مكتبات الاطفال المصرية على الانترنت

أداء الجامعات في خدمة المجتمع

دراسة مقارنة لصيغ التربية الدولية في التعليم الثانوي بمصر وبعض دول غرب أوروبا

تنمية النضج الانفعالي في تحسين الكفاءة الاجتماعية لدى عينة من الأطفال الصم المُساء معاملتهم انفعاليا

برنامج علاجي تكاملي متعدد الأبعـاد في علاج بعض حالات اللجلجة

تنمية مهارة تحليل المحتوى لدى طالبات شعبة رياض الأطفال

الإشراف التربوي في رياض الأطفال بجمهورية مصر العربية "دراسة تقويمية"

توجهات أهداف الإنجاز والمعتقدات الذاتية وعلاقتهما باستراتيجية التعلم المنظم ذاتياً

نمو الاحكام الخلقية وعلاقته بالسلوك العدواني لدى عينه من نزلاء مؤسسة التربية النمودجية والتعليم العا

الاحتراق النفسي للمعلمين ذوي النمط (أ ، ب) وعلاقته بأساليب مواجهة المشكلات

دور العلاج بالفن التشكيلي

المشكلات السلوكية لدى التلاميذ مرتفعي ومنخفضي القابلية للاستهواء

مفهوم الذات لدي الاطفال المحرومين من الام

تصميم برنامج ارشادي لتحسين مفهوم الذات عند اطفال المؤسسات الايوائيه

إدراك الأطفال لشبكة علاقاتهم الاجتماعية

التدخل المبكر وعلاقته بتحسين أداء مجالات النمو المختلفةللأطفال المصابين بأعراض متلازمة داون

ثقافة الإعاقة - دراسة سوسيو أنثروبولوجية على أسر الأطفال المعاقين

استخدام ملفات الأعمال (البورتفوليو) كأداة بديلة لتقييم التلاميذ ذوي صعوبات التعلم

المشكلات السلوكية و الانفعالية للأفراد المعاقين بصرياً

الاستراتيجيات المعرفية وما وراء المعرفية في تدريس القضايا الاجتماعية على تنمية الوعي بها والتفكير ال

فاعلية السيكودراما فى تنمية بعض المهارات الاجتماعية لدى الأطفال الصم

برنامج تعليم علاجي للتخلص من ضعف القراءة

دور العلاج بالفن التشكيلي في تأهيل ذوي إصابات العمود الفقري

فعالية الذات الإرشادية لدى الإخصائي النفسي المدرسي

اثر الدمج بين الاطفال المعاقين ذهنيا و الاطفال الاسوياء علي تعلم المهارات الاساسيه في السباحه

أثر استخدام استراتيجية ما وراء المعرفة في تدريس الرياضيات على التحصيل وتنمية التفكير الإبداعي لدى تل

قوة الأنا والشعور بالمسؤولية والضبط الزائد "العدائية" لدى المراهقين المعوقين بصريًا والمبصرين


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية |  المكتبة العلمية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 1/11/2014

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة