السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


59579224 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار

فرط الحركة وقلة النشاط

خطة تعديل السلوك

الكاتب : إدارة شؤون الطلاب بالإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية

القراء : 44635

خطة تعديل السلوك

عجز الانتباه المصاحب للنشاط الحركي الزائد

التوجيه والارشاد - إدارة شؤون الطلاب بالإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية

مقدمة :
يعد الانتباه أحد العمليات العقلية التي تلعب دور مهما في حياة الفرد من حيثُ قدرته على الاتصال بالبيئة المحيطة به ، والتي تنعكس في اختياره للمنبهات الحسية المختلفة والمناسبة ، حتى يتمكن من دقة تحليلها وإدراكها ، والاستجابة لها بصورة تجعله يتكيف مع بيئته الداخلية أو الخارجية .
وقد حظي الانتباه باهتمام كثير من الباحثين على اعتبار انه العملية التي تكون عصب النظام السيكولوجي بصفة عامة ، فمن خلاله يمكن للفرد اكتساب الكثير من المهارات وتكوين كثير من العادات السلوكية المتعلمة التي تحقق له قدراً كبيراً من التوافق في المحيط الي يعش فيه ( الشرقاوي ، 30.1984 ) كما حظي باهتمام كبير في مراحل العمر المختلفة ، وعلى أخص مرحلة الطفولة .

ونظراً لأن الانتباه عملية عقلية نمائية ، فانه يلاحظ على الأطفال عدم قدرتهم على تركيز انتباهم أو تنظيم نشاطهم الذهني نحو شيئ محدد لفترة طويلة . كما انهم لا يستطعون أيضاً أن يتحرروا من العوامل الخارجية التي تعمل إلى تشتت انتباههم . إلا انه يحدث تحسناً في قدراتهم على الانتباه مع تقدمهم في السن.
وتشير النتائج بعض الدراسات إلى وجود فئة من الأطفال يكون لديهم قصوراً – عجز- في الأنتباه ، وان هذا القصور لا يتوافق مع عمرهم . وتبين أيضاً أن هؤلاء الأطفال غير قادرين على الأستمرار أو الأحتفاظ بالانتباه فترة طويلة ، وغير قادرين على أنها ما يطلب منهم تأديته ، واندفاعيين مما يقعون في أخطاء كثيرة ، كما يكون لديهم عجزا في السلوك التوافقي ، فيتحركون حركات مفرطة دون هدف واضح ومحدد ولا يتبعون النصائح والتعليمات سواء من الوالدين أو المعلمين أو المحيطين بهم ، وتعرف تلك الفئة باضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط حركي زئد ويسبب الآثار السلبية الناجمة عن اضطراب الانتباه فاصبح يشكل للوالدين والمعلمين ومن يتعاملون مع الأطفال المصابين بهذا الاضطراب ، سواء على المستوى الأكاديمي أو المستوى السلوكي أو الاجتماعي . قد توصل إلى أن اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط زائد يؤثر على مدى تفاعلهم ، فيبدون اكثر عصيانا في كثير من المواقف والتوجيهات والأوامر التي توجه إليهم . كما أن حركتهم المفرطة وعدم الأستقرار داخل حجرة الدراسة تسبب مشكلة لدى المعلم .
وبالنسبة للطفل ذاته ، فان هذا الاضطراب يحدث صعوبات أكاديمية ، فقد أشار جيبسون أن الأطفال مضطربي الانتباه المصحوب بنشاط زئد ) adhd ( ، يتصفون بضعف في الذاكرة بسبب الخلل الوظيفي في العملية الادراكية والانتباه والتشتت والاندفاعية والحركة الزائدة . لذلك اتجه الكثير من الباحثين إلى استخدام أساليب علاجية مختلفة ومتنوعة كالعلاج بالعقاقير الطبية .
والعلاج السلوكي والمعرفي من الإقلال من الحركة وتشتت الانتباه والاندفاعية وإذكان اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط حركي زائد يشكل مشكلة بالنسبة للأطفال في سن المدرسة والمحيطين بهم فلنا حينئذ ان نتصور حجم معاناة المعاقين عقليا ومن يقومون برعايتهم . وعلى الرغم من ذلك فلم تلق تلك الظاهرة الاهتمام الكافي في مجال الإعاقة العقلية بنفس الاهتمام الذي تلقته من قبل ذوي الصعوبات الأكاديمية والنمائية ، وأيضاً العاديين .

إن اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط حركي زائد يؤدي إلى ظهور مشكلات لدى الأطفال المعاقين عقلياً منها صعوبة اكتساب الخبرات للمهارات الأساسية ، وانخفاض مستوى أدائهم للوظائف المطلوبة سواء في البيت أو المدرسة . والقيام ببعض السلوكيات غير مقبولة اجتماعياًConduct behaviors ، لذلك اتجهت البحوث للإقلال من النشاط الحركي وعجز الانتباه للأطفال المعاقين عقلياً ، فقد أجرى دوكوورث وآخرون(محاولة للإقلال من عجز الانتباه والنشاط الحركي الزائد والاندفاعية باستخدام أسلوب التدريب على التمييز البصري discrimiation training كما توصل بيترز وديفيز إلى أن أسلوب التدريب على التعليمات الذاتية كان فعالا في الإقلال من الاندفاعية والنشاط الحركي الزائد لدى عينه من المراهيقين المعاقين عقلياً ، وهذا ما يؤكد ما أشار إليه ميكنبوم انه بالإمكان تغير سلوك الأطفال عن طريق الحوار الداخلي وتقديم التعليمات للذات ، وبذلك يمكن تطبيع الطفل اجتماعياً .

وسوف يستعرض الباحثان التطور التاريخي لاضطراب عجز الانتباه والمصحوب بنشاط حركي زائد - adhd - واسباب حدوثه وأساليب علاجية مع التركيز على أسلوب الضبط الذاتي كأحد الاستراتيجيات المعرفية التي أثبتت فاعليتها في تغيير السلوك المضطرب .

التطوير التاريخي لاضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط زائد ADHD
أخذت مشكلة اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط زائد في السنوات الماضية باهتمام كثير من مجالات التربية وعلم النفس وطب الأطفال ، وتناولوها من زوايا متعددة . وخلال تلك الفترة ظهرت أوصاف ومسميات متعددة لاضطراب عجز الأنتباه المصحوب بنشاط زائد ، فقد أشار بعض الباحثين إليه على أنه اضطراب عضوي ، بينما يرى البعض الأخر على أنه اضظراب سلوكي ( السمادوني ، 1989، عجلان 1991 ) .
وبمراجعة مجموعة من الدراسات والبحوث التي أهتمت بالاضطرابات السلوكية في مرحلة الطفولة ، تبين إلى أن دراسة تلك الاضطرابات قد بدأت في نهاية القرن الثامن عشر ، ووضع وصفاً للسلوك الحركي الزائد عام 1845 في قصص الأطفال . ونتيجة إصابة الكثير من الشعوب في نهاية الحرب العالمية الأولى بإصابات دماغية بسبب انتشار وباء التهاب المخ ، تبين أن الأطفال المصابين بتخلف أو أصابة في المخ أو اضطراب في الجهاز العصبي المركزي ) cns ( Central nervous System يكون لديهم زملة أعراض سلوكية مثل الحركة المفرطة والقصور في الأنتباه والاندفاعية . وتلك الأعراض تميز الأطفال مضطربي الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد ) Jones 1990:2 ( . وفي العقود الأولى من القرن العشرين ، اهتم الباحثون بدراسة مستويات السلوك المضطرب وربطها بوجود تلف في المخ أو اضطراب في الجهاز العصبي المركزي . ) Paul 1985:73 ( واكدت دراسة ستراوس وليتنن ) Strauss & lehtinen ( الرأي القائل إن النشاط الحركي الزائد واضطراب الانتباه يحدثان نتيجة خلل وظيفي بالمخ وبذلك كانت المسميات الأكثر انتشاراً في الفترة من عام 1940-1970 زملة الخلل البسيط للمخminimal brain Syndrom أو لخلل الوظيفي البسيط للمخ وأيضا رد الفعل الحركي المفرط Reaction hyperkinetic.

وفي السنوات الأولى من عام 1980 ، بدا الاتجاه الذي كان سائد من قبل والذي يشير إلى إن اضطراب الانتباه استجابة لحدوث تلف عضوي أو خلل وضيفي في المخ يتناقض ، وان اضطراب عجز الانتباه والحركة المفرطة والاندفاعية تعتبر مظاهر سلوكية نهائية ناشئة من حدوث تفاعل على درجة عالية من التعقيد بين خصائص الفرد وبيئته. ( deuel.198 )، وبذلك بدا ينظر إلى عجز الانتباه المصحوب بنشاط زائد لدى الأطفال على أنه اضطراب سلوكي ، وعرف في الدليل التشخيص للاضطرابات العقلية – الطبعة الثانية ) dsm-11 ( بأنه رد فعل حركي مفرط في مرحلة الطفولة -apa. 1968ثم حدث تطويراً في تسمية هذا الاضطراب في الطبعة الثالثة من الدليل التشخيص والتي نشرت عام 1980- dsm-111 - أعطى له تعريفا موسعا يشمل على زملة من الأعراض السلوكية ، وسمى باضطراب عجز الانتباه attention deficit disorder .

وقد صنف هذا الاضطراب في فئتين فرعيتين :
تعرف الأولى باضظراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط زائد disorder with hyperactivity deficit -add-h -attention
أما الثانية فتسمى باضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط زائد .

تعريف اضطراب عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد :
ورد في دليل التشخيص الإحصائي للاضطرابات العقلية أن اضطراب عجز الانتباه attention Deficit Disorder يعني عدم القدرة على الانتباه والقابلية للتشتت ، أي الصعوبة التي يواجهها الطفل في التركيز عند قيامه بنشاط ويكون نتيجته عدم القدرة على إكمال النشاط بنجاح . وقد وضعت رابطة الطب الامريكي (apa.1980) وصفاً للطفل ذا الانتباه المضطرب والمصحوب بالنشاط الحركي الزائد " بأنه الطفل الذي يتصف بالعجز في الانتباه والمتمثل في الصعوبة في التركيز ، وعدم القدرة إلى أنها الأعمال التي توكل إليه إضافة إلى ذلك الحركة المفرطة دون هدف محدد . وفي الغالب يلاحظ إلى هؤلاء الأطفال انهم لا يصغون جيداً إلى ما يقال لهم ، كما يتسمون بعدم الدقة في أدائهم على أي نشاط يتناسب مع سنهم .
كما وضع كل من فرانك ومعاونوه ووالن وصفا للأطفال الانتباه المصحوب بنشاط زائد بأنهم الأطفال الذين عادة ما يتصفون بانتباه قصير المدى ، ويحاولون انتباههم وتوجيهه بصورة مرضية ، يطهرون نشاطاً حركياً بصورة أكثر في المواقف التي تتطلب ذلك ، فقد ينتقلون من مكان إلى أخر بصورة مزعجة ومستمرة ، وفي داخل حجرة الدراسة يخرجون كثيراً من مقاعدهم ويتجولون في الفصل ، كما يكونون مندفعين ومتهورين ويقاطعون الآخرين أثناء الحديث ولا يصغون جيدا للحديث .
وقد وضع جولد ستين وجولد ستتين تعريفاً لاضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط حركي زائد ، يفسر كيف أن هؤلاء الأطفال يتفاعلون مع البيئة المحيطة بهم . وأشار إلى أن الأطفال ذوي النشاط الزائد المصحوب بنشاط حركي زائد ( adhd )يكون لديهم استعداد بدني يمكن من خلاله الشعور بالمشكلات المتعلقة بالانتباه والجهد وكف القدرة على التحكم في السلوك والنقص في درجة الاستشارة والحساسية لها .

وتشمل هذا الوصف على المكونات الأربعة التالية :
عدم القدرة على الانتباه : Inattention
لقد عرف منذُ فترة طويلة الأطفال ذوي عجز الأنتباه المصحوب بنشاط حركي زائد تواجههم صعوبة كبيرة في تركيز الانتباه والاحتفاظ به فترة عند ممارسة الأنشطة التي يقومون بها وخصوصاً الأنشطة التي تتكرر كثيراً أو التي تتطلب تحدي كما إن هولاء الأطفال يجدون صعوبة في غربلة المثيرات المشتتة . كما أن لديهم قابلية للتشتت.
النشاط الحركي الزائد ( الاستشارة الزائدة ) : Overarousal
يتميز الأطفال ذوي اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط حركي زئد ، بعدم الاستقرار والحركة الزائد ة وعدم الهدوء والراحة . كما إن هؤلاء الأطفال من السهل استشارتهم انفعالياً . وقد اعطى المهتون اهتماماً كبيراً بالمظاهر الميزة لهؤلاء الأطفال ( ADHA ) فقد أشار البعض منهم إلى ارتفاع مستوى النشاط الحركي وعدم التقبل الاجتماعي لحركتهم المفرطة . فقد يقومون بحركات عصبية مربكة وغير منظمة ، كما يكون لديهم صعوبة في البقاء جالسين لفترة ، وينشغلون في عمل أشياء مزعجة كالسقوط عن الكرسي ، قرع الأصابع ، وقد يصدرون أصوات غير ملائمة محدثين ضوضاء ، أو يتكلمون بصوت عالي .
وتكون تلك الظاهرة اكثر وضوحاً لدى الأطفال المعاقين عقلياً .
الاندفاعية : Inpulsivity
إن الأطفال ذوي اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط حركي زائد يميلون للاستجابة للأشياء دون تفكير مسبق ، فلا يعرفون تبعات تعجلهم عند قيامهم بالأداء ، كما يجدون صعوبة في انتظار دورهم ولا يفكرون في البدائل المطروقة قبل أن يضعون قرارهم . وقد حددت رابطة الطب النفسي الأمريكي عدة معايير للحكم على هؤلاء الأطفال ، حيثُ أشارت إلى انهم يتصرفون بدون تفكير ويجدون صعوبة في تنظيم عملهم وينتقلون بسرعة من عمل إلى أخر قبل إكماله ، وكثيراً ما يقاطعون الآخرين وينادون بصوت مرتفع عن المعتاد ، كما يجدون صعوبة في انتظار أدوارهم عند قيامهم بأنشطة كعينة . والمشكلة هنا لا تنحصر في النقص في معرفة ما يفعلونه وانما في عدم قدرتهم على التوقف فترة كافية للتفكير قبل صدور الاستجابة فهؤلاء الأطفال يندفعون بعنف وتهور ويكون سلوكهم في غالبية الأحوال صادراً بدون تفكير ، كما أنهم لا يستفيدون من أخطائهم السابقة التي وقعوا فيها وانما يكررون دائماً نفس الأخطاء لذلك يحتاجون إلى مراقبة أو إشراف عليهم . وقد توصل الباحثان في دراسة السابقة لهما إلى أن الأطفال المعاقين عقلياً من الدرجة البسيطة ( القابلين للتعلم ) يتصفون بالاندفاعية ، ويكونون اكثر تشتتا مقارنة بالعاديين .
صعوبة الإرضاء :- Difficulty With Gratification
أن الأطفال والمراهقين ذوي اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط حركي زائد لا يعملون في حالة المكافآت التي تقدم لهم في فترات زمنية طويلة ويطلبون دائماً أن تكرر مكافئاتهم يومياً ، لأن نتيجة أدائهم ترتبط بتكرار تلك المكافآت والمعززات الفورية ( Golstein & Goldstein . 1990 : 8 )وقد أشار بعض الباحثين إلى ان تلك الفئة لا تستجيب للحوافز بنفس طريقة الأطفال الأخريين ، وافترضوا إن تكرار حدوث تدعيم سلبي لأطفال ذوي اضطراب عجز الأنتباه المصحوب بنشاط حركي زائد يجعلهم لا يستجيبون للمطالب إلا عند إزالة المثير المنفر لهم وهذا عكس ما يتوقعون عند حدوث تدعيم لا حق لا دائهم .

ويلاحظان المواصفات التي يتميز بها الأطفال مضطربي الأنتباه المصحوب بنشاط حركي زائد تتماثل المواصفات التي يتميز بها الأطفال ذوي النشاط الحركي الزائد – كما أن خفض تلك المظاهر السلبية ينحصر في عملية الضبط والتدريب على السلوك الإيجابي واستبداله بها أكثر من استخدام أساليب العقاب المختلفة المتمثلة في التعزيز السلبي .

أسباب اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط الزائد ( ADHD ) :
اتجهت البحث النفسية والطبية والتربوية لدراسة طبيعية واسباب اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط حركي زائد ، وقدمت تفسيرات متنوعة لتلك الظاهرة ، فقد أرجعها البعض إلى عوامل وراثية و أرجعها البعض الأخر إلى عوامل بيئية ، ونظر آخرون إلى هذا الاضطراب باعتباره انعكاساً لعوامل عضوية عصبية ، كحدوث خلل وضيفي في المخ أو أصابة مخية أو نتيجة خلل في التوازن الكيمائي أو تأخر في النضج أو العوامل بيئية متمثلة في أساليب التنشئة الاجتماعية ... وغيرها .
وتفترض النظرية الوراثية أن ظروف نقل الرسائل الوراثية يمكن أن يؤدي الاستعداد لفرط النشاط ، وبذلك وضع كانتول نموذجاً يعرف بنموذج الوراثي الذي يشتمل على الناقلات الوراثية ويرى موريسون واستوارد انه لايوجد دراسة واحدة تؤدي هذا النموذج ، وان البحث في السبب الوراثي لاضطراب الانتباه المصحوب بنشاط زائد تكون نتائجه مظللة كما حاول مارين دراسة خصائص الكروموسمات للأطفال ذوي النشاط الحركي الزائد ، إلا انه فشل في الحصول على أي دلائل تميز تلك الفئة عن الفئات الأخرى . ويبرهن العديد من الباحثين على وجود علاقة بين اضطراب الانتباه المصحوب بنشاط حركي زائد والعوامل الوراثية المتعددة ، حيثُ يؤكد باركلي قائل إن العوامل المسببة للنشاط الزائد هي العوامل الوراثية ، كما أن هناك بعض الأدلة تشير إلى احتمالية أن تكون بعض العوامل الجينية وراء النشاط الحركي الزائد مستدلين على ذلك بعدم هدوء الطفل المولود حديثاً ، ويؤكد على ذلك نتائج بعض الدراسات أن عددا من أباء الأطفال ذوي النشاط الحركي الزائد قد اظهروا علامات تعكس هذا الاضطراب في طفولتهم ، كما أن لهم خوة أيضاً زائدين النشاط .


من الاعتقادات الشائعة إن حدوث إصابة في المخ تكون سبباً في ظهور أعراض اضطراب الانتباه المصحوب بنشاط حركي زائد ، وقد ظهر هذا الاعتقاد عندما تم تشخيص عدداً من الأطفال لديهم أعراض هذا الاضطراب انتشار وباء تلف المخ بعد الحرب العالمية الثانية ، وقد افترض ديوري إن ظهور سلوك حركي زائد لدى هؤلاء الأطفال يرجع إلى حدوث إصابة أو تلف نوعي في المخ . وأكد على ذلك استراوس وكيفارت حيثُ توصل إلى نتيجة مؤداها انه يمكن الاستدلال على وجود إصابة أو تلف في المخ من زملة المظاهر السلوكية للنشاط الحركي الزائد .
ويفترض وهوبس إن حدوث خلل وظيفي في الجهاز العصبي يؤدي إلى ظهور أعراض اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط زائد كما إن العجز في قيام أبنية المخ الأوسط وعدم القدرة على إحداث توازن بين الميكانزمات الكف والاستشارة يؤدي إلى حدوث هذا الاظطراب .
ويرى باركي ومعاونوه إن الخلل الوظيفي للمخ بسبب وجود مشكلة في العمليات الحركية الادراكية لدى الأطفال ذوي اضطراب عجز الانتباه المصحوب لنشاط حركي زائد . وهناك رأى أخر يشير إلى أن حدوث خلل في التوازن البيوكيميائي ينعكس في عدم قدرة المخ على إحداث توازن في الأنظمة الكفية والاستشارية مما يؤدي إلى ظهور أعراض اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط زائد .
أما بالنسبة للعوامل البيئية فهي متعددة ، فإن التسمم بالرصاص ربما يأتي نتيجة الأكل أو استخدام بعض اللعب مما يؤدي إلى حالات شبيه بأعراض اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط زائد ، كما أن حمض الاسيتيل سالسيلك والذي يوجد في تركيب بعض المواد التي تضاف إلى بعض الأطعمة لاعطائها نكة أو لون صناعياً يؤدي إلى حالات مشابهة أيضاً .
أما العوامل البيئية المحيطة بالطفل والمتمثلة في الأسرة والأساليب الوالدية فان لها دور مهم في إحداث اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط زائد لما لها من تأثير قوي في حيا الطفل وخاصة في مراحل نموه الأولى . أكد على ذلك الكثير من الدراسات ، فيرى باركلي أن النشاط الحركي الزائد ليس اكثر من أن يكون نتيجة ضعف في ضبط سلوك الطفل من قبل والديه ، إذ إن طرق ترويض سلوك الطفل الضعيفة تؤدي إلى اضطراب في سلوكه .


أساليب علاج اضطراب عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الزائد :
على الرغم من تنوع الأساليب العلاجية لاضطراب عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد إلا أن الدراسات والبحوث التي أجريت في هذا المجال قد أشارت إلى أن اكثر الطرق العلاجية فاعلية هو العلاج السلوكي المعرفي .
ومن أولى الطرق العلاجية التي استخدمت لخفض سوك عجز الانتباه والنشاط الحركي الزائد لعلاج بالعقاقير الطبية المنشطة Stimulance وكانت العقاقير الأكثر استخداماً في ذلك الوقت حتى ان الريتالين ( المثيل فيندات ) والديكسترين ( كريتات الديكستروامفيامين والسايليرت بيمولين الماغنسيوم، وقد أشار لا ندرم وآخرون إلى انه بسبب وجود أثار جانبية لتلك العقاقير فقد اتجه غالبية المعالجين إلى التركيز على أساليب العلاج السلوكي والعلاج السلوكي المعرفي .
وقد قام جولد ستين بمراجعة وتلخيص العديد من الأساليب المعرفية التي يمكن استخدامها لهذا الغرض وقد تضمنت تلك الأساليب التسجيل الذاتي Self-recording والتي يقصد بها تعليم الأطفال من خلال كتابة المذكرات ووضعها داخل الجدول مفيدة معدة لهذا الغرض ، والتقييم الذاتي Self -evaluation أي تعليم الأطفال على كيفية تقييم سلوكياتهم بطرق فعالة وصحيحة . والتعزيز الذاتي Self-reinforcement أي تعليم الأطفال وتدريبهم على تعزيز ذواتهم عند قيامهم بالأداء الصحيح والتعليم الذاتي Self- instruction أي تعليم الأطفال على كيفية التعامل مع المشكلات وكيفية حلها بفاعلية ، وتوجيه سلوكياتهم بطريقة منظمة ، والتدريب القائم العزوالسببي Attribution trainig أي بناء تقدير الذات والشعور بالقدرة على ضبط الذات وقد تم استخدام مثل هذه الأساليب المعرفية مع الأطفال الذين يعانون منت عجز نمائي Developmental ، بما فيهم الأطفال ذوي المشكلات التعليمية ، والمشكلات السلوكية ، واصابات المخ ، واضطرابات الانتباه ، كم تم استخدامها في دراسات علاجية لسلوكيات متنوعة منها السلوكيات المرتبطة بأداء النشاط . والطاعة ، وتقدير الذات ، والمهارات الاجتماعية .

ان الافتراض المنطقي وراء استخدام مثل هذه الأساليب والفنيات هو إن سلوكيات هؤلاء الأطفال يمكن تعديلها عن طريق تعليمهم التفكير بطريقة مخالفة وذلك يكتسبون الضبط الذاتي والقدرة على تغيير تعديل سلوكياتهم بصورة اكثر فعالية .
وقبل اكثر من مائة عام أورد وليام جيمس أن الكلام الموجه إلى الذات يمكن أن يستخدم لمساعدة الناس لتركيز انتباهم على مشكلاتهم وضبط تلك المشكلات . ويقوم هذا الاتجاه على افتراض أن الإنسان ليس سلبياًحيثُ لا يستجيب للمثيرات البيئية فحسب ولكنه يتفاعل معها ويكون مفاهيم حولها ، وهذه المفاهيم تؤثر في سلوكه ، بمعنى أخر يعتقد القائمون بتعديل السلوك إلى أن هناك تفاعل متواصل بين المؤثرات البيئية والعمليات المعرفية والسلوك ويسمى باندورا هذا التفاعل بالحتمية المتبادلة .

إن دراسة العلاقة بين المثيرات والاستجابات بحد ذاتها لا تكفي ولكن لا بد من دراسة العلميات المعرفية التي تتوسط هذه العلاقة . فعندما يتعرض الإنسان لمثير ما فيعطي تفسيراً له معتمدا على معنى المثير من وجهة نضرة وفي ضوء ذلك يحاول معدلوه السلوك المعرفي تغيير السلوك من خلال التركيز على كيفية إدراك الفرد للمثيرات البيئية وكيفية تفسيره لها ( الخطيب 372:1990 ) .

والضبط الذاتي كأحد أشكال إعادة التنظيم المعرفي الذي يستهدف تدريب الطفل على تعديل أنماط التحدث للذات Self – Statement يؤدي بالتالي إلى تعديل السلوك . وينصب الاهتمام في التنظيم الذاتي على التحدث إلى الذات باعتباره العنصر الأساسي في توجيه السلوك والضبط الذاتي . ويعتبر ميكنبوم ، أول من طور هذا الأسلوب حيثُ تبين له إن التخلص من المشكلة يعني التخلص من التحدث إلى الذات بطريقة انهزامية وسلبية واستبداله بالتحدث إلى الذات بطريقة إيجابية .
وقد أورد ميكنيوم سببين رئيسن لابتكار أسلوب تعديل السلوك معرفياً من خلال تدريب الأطفال على تقديم التعليمات للذات self- instruction :
أوليهما----- يتمثل فيما قاله بعض علماء النفس إن الضبط الذاتي يمكن أن يمر بثلاث مراحل ففي المرحلة الأولى فإن حديث الآخرين الذين هم في العادة من الكبار يضبط ويوجه سلوك الطفل وفي المرحلة الثانية يتحدث الطفل لنفسه بطريقة غير معلنة مفترضاً أن ذلك له دور في ضبط الذات وبهذا يصبح الطفل اجتماعياً بواسطة التعليمات الداخلية المتبادلة التي يقدمها الطفل لنفسة بينما لا حظ بعض العلماء إن الانقال من الحديث الشخصي interpersonal speech إلى التفكير يمثل فروقاً نوعية في البناء المعرفي
وثانيهما ----- ما أشارت إليه البحوث المعلمية من انه بالإمكان تغيير سلوك الأطفال عن طريق تغيير الحوار الداخلي وتقديم التعليمات للذات .
وقد استخدم هذا الأسلوب بفاعلية لمعالجة بعض الأنماط السلوكية غير التكيفية مثل القلق الاجتماعي والعدوان والتهور والنشاط الحركي الزائد واضطراب عجز الانتباه لدى الأطفال العاديين .
ويرى باركلي إن أسلوب تدريب الأفراد على كيفية ضبط سلوكياتهم بأنفسهم يعتبر من أساليب تعديل السلوك التي تنمو بصورة سريعة وقد تخصص في هذا المجال كل من دوجلاس وميكنبون وكندال .
ويتم أسلوب الضبط الذاتي من خلال تقديم التعليمات للذات عن طريق تلفظ الطفل ببعض العبارات التي توجه للذات ففيها تسهل الألفاظ حدوث السلوك التوافقي أو تزيد من احتمالية حدوثها ، وفيه يتعلم الطفل كيف يراقب سلوكه ، وكيف يقارن ما بين السلوك الذي يقوم به والسلوك الذي كان من المفروض أن يؤديه ، وكيف يعزز ذاته بعد أن يصل إلى المطلوب هذا الرأي حيثُ يقول إن العلاج السلوكي المعرفي لتعليم الأطفال كيفية ضبط الذات هو عملية دمج الإجراءات السلوكية والمعرفية ، ويتمثل فيه تدريبهم على تقديم التعليمات اللفظية للذات والتي تلعب دوراً أساسياً ومهما في الضبط الذاتي إضافة إلى بعض الاستراتيجيات الأخرى كالتعليم الأنموذج ولعب الدور وتقييم الذات ، وقد تم دمج تلك الاستراتيجيات في البرنامج العلاجي المستخدم في دراسة الحالة هذه .

و تعددت وتنوعت الدراسات في الآونه الأخيرة لدراسة اضطراب عجز الانتباه المصحوب بنشاط حركي زائد ، فقد اهتم البعض منها دراسة المظاهر الأساسية لهذا الاضطراب وتبين من نتائجها إن قصور الانتباه والسلوك الحركي الزائد والاندفاعية من أهم تلك المظاهر ، إضافة إلى ذلك فقد أشارت نتائجها إلى أن الأطفال الذين يعانون من اضطرا عجز الانتباه لديهم مشكلات تعليمية ومشكلات تعليمية تتعلق بضبط سلوكياتهم ، وتوجيهها بصورة مقبولة ، كما انهم يعانون من صعوبة في التركيز والانتباه ومشكلات في النقل الاجتماعي
وقد اهتمت تلك الفئة من الدراسات باستخدام أساليب متنوعة لتشخيص تلك الفئة من بينها أساليب المقابلة والملاحظة المباشرة كما استخدمت أيضاَ قوائم تقدير السلوك ، وكانت قائمة كونرز من الدليل التشخيص والإحصائي للاضطرابات العقلية من بين القوائم الأكثر شيوعاً في تشخيص اضطراب عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد ، إضافة إلى أساليب القياس الفسيولوجي .

كما تناولت دراسات أخرى أساليب علاجية مختلفة لخفض أعراض هذا الاضطراب السلوكي ، وكان الضبط الذاتي عن طريق تقديم تعليمات إيجابية للذات من أكثر أساليب العلاج السلوكي المعرفي استخداما وخصوصاً لدى تلاميذ المدارس وعلى الرغم من تعدد الدراسات على التلاميذ في المدارس العادية إلا أن بعض الباحثين قد اتجهوا في الآونه الأخيرة إلى التحقق من فعالية الضبط الذاتي في خفظ السلوك غير المرغوب لدى المعاقين عقلياً من الأطفال والمراهقين . وسوف يستعرض الباحثان بعض من تلك الدراسات التي اهتمت بتلك الفئة والبرامج العلاجية التي تناولتها الدراسات على عينات من المعاقين وغير المعاقين عقلياً .
ففي دراسة استهدفت التعرف على مدى الفروق في النشاط الحركي الزائد وعجز الانتباه ومشكلات السلوك الاجتماعي لدى 50 من الأطفال المتخلفين عقلياً متوسط أعمارهم 7.2 وعينة أخرى مكونة من 50 طفلاً من العاديين تم تقدير سلوكهم باستخدام باستخدام قائمة كونلرز لتقدير سلوك الطفل وقائمة Lowa القياس عدم القدرة على الانتباه المصحوب بنشاط حركي زائد ، وأيضاً العدوان وقد تم فحص الفروق بين المجموعتين في تلك المظاهر السلوكية والارتباطات الداخلية بين الأبعاد العاملة لقائمة كونرز والأبعاد الفرعية لمقياس ايوا . وقد تبين وجود ارتباط ضعيف بين السلوك الاجتماعي المضطرب بالنشاط الحركي الزائد وعجز الانتباه ، بمقارنته بالأطفال غير المعاقين على الرغم من أن مشكلات الانتباه ومشكلات السلوك الاجتماعي ترتبط بالتخلف العقلي بصفة عامة .
وقد قام دوجلاس واخرون بدراسة هدفت إلى مساعدة عينة من الأطفال ذوي النشاط الحركي الزائد ليصحبوا اكثر فاعلية واقل اندفاعية ، وقد استخدم الباحثون بعض فنيات العلاج السلوكي المعرفي كبديل للعلاج الدوائي ، والمتمثلة في النمذجة ، والتعليمات الذاتية اللفضية ، التدعيم الذاتي ، والضبط الذاتي إضافة إلى التدريب المباشر على بعض الأنشطة وقد تكونت عينة الدراسة من 19 طفلاً من ذوي النشاط الحركي الزائد الذين يتصفون بالحركة المفرطة والاندفاعية ومشكلات الانتباه تراوحت أعمارهم بين 6-11 سنة بمتوسط قدره سبع سنوات وتسعة أشهر . وتم تدريب هؤلاء الأطفال لمدة ثلاثة اشهر بمعدل جلستين أسبوعياً ، بما مجموعة 24 جلسة ستون دقيقة وقد تم تطبيق بعض أدوات القياس المتمثلة في اختبار كاجان لتجانس الأشكال ، متاهات بور تيوس ، أختبار بندر وجشتلت ، واختبار تكملة القصص إضافة إلى بعض اختبارات الذاكرة المشتقة من اختبارات ديترويت لقياس الا ستعداد للتعلم الرياضيات ، كما تم تطبيق مقياس كونرز لتقدير سلوك الطفل على المعلمين والوالدين . وقد أسفرت نتائج الدراسة عن فاعلية التدريب المعرفي ، حيث استطاع أفراد العينة تعليم الأسس العمة بدلا من الاستجابات المحددة الخاصة بالنشاط كما حدث تحسن جوهري بعد أنتهاء التدريب مباشرة واستمر حتى بعد مضي ثلاثة اشهر . كما أشارت النتائج إلى انخفاض العدوانية وزيادة تحمل الإحباط .

ويمكن توضح مقدار التحسن في تركيز الانتباه لدى أطفال المجموعة التجريبية بعد تقديرات المعلمين على بعد عدم القدرة على الانتباه ، حيثُ بلغت قيمة متوسط تقديراتهم لتلك المجموعة في القياس القبلي ( 17.6 ) ، بينما بلغت قيمة متوسط تقديرات في القياس التكويني ( 15 ) أما في القياس البعدي فقد بلغت قيمة المتوسط ( 8.2 ) وتتضح تلك التغيرات في الشكل البياني رقم ( 2 ) .
كما تبين من النتائج الموضحة في الجدول رقم 8 وجود فروق فردية دالة إحصائياً بين متوسطات رتب درجات المجموعة التجريبية على قائمة اضطراب عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد في القياسات المختلفة ( القبلي ، والتكويني ، والبعدي ) حيثُ بلغت قيم ( Z ) ( 2.0226 ) . وهذا يشير إلى فاعلية برامج الضبط الذاتي عن طريق تقديم المعلومات للذات في زيادة الانتباه لدى الأطفال المختلفين عقلياً القابلين للتعلم وقدرتهم على الاحتفاظ به مع الإقلال من النشاط الحركي الزائد لديهم ، وهذا ما ظهر في تقديرات المعلمين في القياس البعدي .

تفسير النتائج :
اعتمدت الدراسات الحالية على إن فكرة التدريب على الحديث الذاتي أو التعليمات الذاتية تقوم على فرض مؤداه أن الأشياء التي يقولها الفرد لنفسه تحدد باقي الأشياء التي يفعلها ، فسلوك الإنسان يتأثر بالجوانب المختلفة لأنشطته والتي توجه بتكوينات متنوعة كالا ستجابات الفسيولجية وردود الفعل الوجدانية والمعارف والتفاعلات الاجتماعية ، ويعتب الحديث الداخلي أحد هذه الأنشطة أو التكوينات .
لذا يؤكد معدلون السلوك المعرفي على أن الكلام الموجه للذات يساعد الفرد على التركيز على مشكلاته وضبط سلوكه ، وبذلك يرون أنه لابد من الاهتمام بدراسة العمليات المعرفية التي تساعد الفرد على إدراكه للمثيرات البيئية المحيطة وكيفية تفسيره لها .
والدراسة الحالية تركز على أهمية التحدث إلى الذات باعتباره العنصر الأساسي في توجيه السلوك وضبطه لعلاج اضظراب عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد ( AD H D ) وقد أشار ميكنبوم إلى ذلك عند تطوير ه لأسلوب الضبط الذاتي لتعديل السلوك معرفياً ، فيرى أن التخلص من السلوك غير المرغوب فيه يعني التخلص من التحدث إلى الذات بطريقة انهزامية وسلبية واستبدال بالتحديث إلى الذات بطريقة إيجابية .

وسوف نعتمد في تفسيرنا للنتائج على ما يلي :
o إن الأطفال مضطربي الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد تواجههم صعوبة كبيرة في التركيز الانتباه والاحتفاظ به فترة عند ممارسة أنشطتهم ويحولون انتباهمم فجأة من نشاط إلى أخر ، وهذا يؤدي إلى حدوث مشكلات تعليمية لديهم .
o إن الأطفال مضطربي الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد يتصفون بعدم الاستقرار والاندفاعية
o إن التشجيع القائم بتنفيذ برنامج الضبط الذاتي على الأطفال المتخلفين عقلياً القابلين للتعلم أثناء التدريب على تقديم تعليمات لفظية التخلص من سلوكياتهم غير المرغوبة والتفكير في الحصول على المزيد من التدعيم

إن النتائج الدراسة الحالية قد أثبتت فعالية الضبط الذاتي الذي يقوم على تدريب الأطفال المعاقين عقلياً القابلين للتعلم على كيفية تقديم التعليمات اللفظية للذات في خفض الحركات المفرطة التي كان يحدثها أطفال المجموعة التجريبية قبل تنفيذ البرنامج ، قد انخفض متوسط تقديرات المعلمين للنشاط الزائد وعدم القدرة على الانتباه ، بعند استخدامهم لقائمة كونرز .
إن تلك النتائج أوليه قد أعطت إشارة واضحة إلى أن أسلوب الضبط الذاتي المعتمد عى تدريب الأطفال المعاقين عقلياً القابلين للتعلم على كيفية تقديم تعليمات لفظية للذات كان فعالاً في خفض النشاط الحركي الزائد زيادة تركيز الانتباه لديهم والاحتفاظ به فترة أطول . وبمعنى أخر فن هذا البرنامج كان أكثر فعالية وكفاءة في إحداث تغيير إيجابي في أداء الأطفال المعاقين عقلياً القابلين للتعلم على أسلوب حل المشكلات وجعلهم اقل اندفاعية والتفكير قبل الاستجابة المطلوبة والاستقرار أثناء الأداء . في القياسات المختلفة ، وظهر التحسن في سلوك الأطفال وقدرتهم على ضبطه وزيادة الانتباه .وتوصل كل من كم دبيس السمادوني من أن برنامج الضبط الذاتي قد اثبت فعاليته في رفع مستوى أداء الأطفال المعاقين عقلياً على أنشطة مختلفة تعتمد على حل المشكلات ، وكان ذلك نتيجة خفض الاندفاعية .
وفي دراسة اخرى تشير إلى أن الأطفال المعاقين عقلياً القابلين للتعلم قادرين على الاستجابة بصورة فعالة لبرنامج التدريب على الضبط الذاتي وهذا ما أكدته أيضاً نتائج دراسة من يتبرز وديفس وكذلك من ديبس والسمادوني ، من فعالية هذا البرنامج مع فئة الأطفال المعاقين عقلياً القابلين للتعلم ، حيثُ يؤكدون على أن الأطفال المعاقين عقلياً يستطيعوا استخدام اللغة الخاصة بهم في التأثير على استجابتهم إذا ما توفر لهم لتدريب المناسب على كيفية تقديم التعليمات اللفظية للذات ، لذلك توصى الدراسة الحالية بالعمل على تدريب القائمين بمعاهد التربية الفكرية على فنيات هذا البرنامج والاستفادة منه داخل الحجرة الدراسة وخارجها لحل الكثير من مشكلات عند تنفيذ البرامج التعليمية لهؤلاء الأطفال على الوجه المطلوب .


تطبيق الخطة على حاله
اسم الطفل : س. ص
العمر : 17
تاريخ بدء البرنامج : 3/4/2003
السلوك الغير مرغوب فيه : يعاني س من عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد .

التعريف الإجرائي للسلوك الغير مرغوب فيه :
o يعاني ( س ) من ضعف الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد في غرفة الصف .
o عاني ( س ) من عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد حيثٌ يقوم ( س ) بهذا السلوك عند الفشل في قراءة أو كتابة حرف معين أو الفشل في أداء مهمة معينة به حيثُ يشعر ( س ) نتيجة لذلك بعجز الانتباه ومن ثم التدخل في شؤون زملائه ويحدث تكرار هذا السلوك بسبب ما يلاقيه هذا السلوك من ضحك وإعجاب من قبل زملائه من نفس المجموعة التي ينتمي إليها الطالب .

المثيرات القبلية للسلوك غير مرغوب فيه :
الفشل والإحباط عندما يطلب من ( س ) تنفيذ مهمة ما في داخل الغرفة الصفية ولا يستطيع العمل على تنفيذها ، وعندما يريد أن يحقق شياً يريده ولا يستطيع العمل على تحقيقه وعند فشل الطالب في ذلك فإنه يعمل على عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد .

السلوك المرغوب :
هو أن يقوم ( س ) بالانتباه للمعلم أثناء شرحه للدرس وان لا يتدخل في شؤون زملائه إلا بعد ان يؤذن له من قبل المعلم ، وان يتعاون معهم على تحقيق الهدف المطلوب من العملية التعليمية في الحصص الدراسية وان يعمل ( س ) على تقليل عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد .

طريقة قياس السلوك الغير مرغوب فيه :
تمت إجراءات قياس السلوك الغير مرغوب فيه عن طريق الملاحظات من قبل المعلم أثناء متابعته للطالب في الحصة الدراسية ومتابعة الطالب وتسجيل مدى التكرار لحدوث السلوك الغير مرغوب فيه وذلك عن طريق استمارة نموذج الملاحظات للسلوك .

الإجراءات العلاجية ( أساليب العلاج المستخدمة ) :
تمت إجراءات علاج سلوك عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد وذلك من خلال عدة أساليب من العلاج السلوكي والتي تم اتخاذها لتخفيض السلوك الغير مرغوب فيه ومن هذه الأساليب ما يلي :
أولاً : التعزيز التفاضلي للسلوكيات الأخرى :
حيثُ يعتبر هذا الإجراء من الإجراءات الفعالة في تقليل وإنهاء السلوك الغير مرغوب فيه حيثُ كلما قام الطالب بالانتباه إلى شرحي أقوام بتعزيز الطالب للعمل على نسيان السلوك الغير مرغوب فيه .
ثانياً : التعزيز التفاضلي للسلوك النقيض :
وهو إجراء من الإجراءات المستعملة التي تستعمل للإقلال من حدوث السلوك الغير مرغوب فيه وقد قمت في هذا الأسلوب العلاجي بتعزيز انضباط الطالب على الاستئذان من معلمه عندما يريد شياً من زميله أو أن يتحدث إلية وتعزيز هذا السلوك كلما حدث ومن ثم الجأ إلى السلوك المتقطع حتى لا يحدث إشباع للسلوك الجديد المتعلم .
ثالثاً : التعزيز التفاضلي لنقصان في السلوك :
حيثُ قمت في هذا الإجراء بتعزيز النقص التدريجي في عدد مرات حدوث السلوك بعد انقضاء فترة زمنية محمدة حيثُ كلما انتبه الطالب إلى المعلم أثناء الشرح إليه بالسؤوال البسيط الغير محرج للاجابة واقدم له التعزيز المادي والرمزي ومن ثم أتوجه إليه بالنظر إليه في أثناء الشرح حتى لا تحدث عملية تشتت الانتباه وتعزيز كلما زاد انتباه الطالب للحصة الدراسية .
رابعاً : استخدم أسلوب الاسترخاء :
وفي هذا الأسلوب أقوم بالطلب من ( س ) أن ينظر على بحملقة عالية لمدة 20 ثانية وعندما اسبب التوتر الكافي اطلب منه الاسترخاء وإرجاع ظهره إلى ظهر لكرسي واسترخاء ذراعية حيث بالتالي احصل على نسبة عالية من الانتباه وعدم النشاط الحركي الزائد أقوم بتعزيز هذا السلوك في أثناء حدوث الانتباه .
خامساً : استخدام اسلوب الإقصاء :
حيثُ أن الهدف من هذا الأسلوب هو التخلص أول الإقلال من حدوث السلوك الغير مرغوب فيه حيثُ قمت باتخاذ هذا الأسلوب من خلال إبعاد مصادر التعزيز عن الطالب لفترة زمنية محددة وذلك مباشرة بعد حدوث السلوك حيثُ قمت بإخراج الطالب من مقعده وان يرفع يديه ويضع وجهه بالحائط حتى لا يرى الآخرين أثناء استمتاعهم بالحصة الدراسية واسأل الطالب لماذا أنت هنا ؟ وعندما يجيب أكون قد حققت الهدف المرجو من الإقصاء .
سادساً : أسلوب التشكيل:
حيثُ تم بم وجب هذا الإجراء تكون تعلم سلوك جديد مستعملين التقريب المتتابع للوصول إلى السلوك المرغوب فيه ، حيثُ أقوم بتعزيز الطالب في كل مرة يقوم بالانتباه حيثُ استخدم مع الطفل في هذا الأسلوب العلاجي استخدام التعزيز المستمر وبعد التأكد من حدوث عملية الأنتباه أقوم بالتعزيز المتقطع وذلك لعدم حدوث الإشباع ومن ثم انتقل بالطفل إلى المهمة الأخرى والتي من شأنها العمل على الحد من النشاط الحركي الزائد .
ومن هذه العوامل ما يلي :
o استخدام الوسائل التعليمية ( مجسمات ، لوحة الجيزب ، البطاقات ) .
o عندما أقوم بالشرح بهدوء وبدون انفعال أو عصبية على الطلبة .
o الكتابة أو الرسم على السبورة للحروف أو غيرها .
o استخدام لوحة التعزيز ومتابعتها باستمرار .
o عندما أقوم بالمنادة على الطالب باسمه .
o عندما تكون الحصة ممزوجة بروح المرح .
o عندما يتوقع الطالب أن تكون له مشاركة في النقاش داخل الحصة .
o عندما أتعامل مع الطلاب معاملة حسنة وبدون تمييز .
o عندما أقوم بتنظيم عملية رفع الأيدي للمشاركة وتوزيع الأسئلة بالتساوي .
o عندما أتنوع من أسلوبي من الشرح .
o عندما أخصص وقتاً لكتابة الحرف عن السبورة في الدفتر .
o عندما تكون السبورة منظمة بالمعلومات وبوضوح .
o التقليل من أهمية الأمتحانات ( عدم التهديد بالعلامة ) .
o عدم السماح للطلاب بالخروج إلى دورة المياه .
o عندما يكون هندامي مناسباً لكن غير ملفت للنظر .

النتائج النهائية للبرنامج :
وبعد استخدام الأساليب العلاجية الآنفة الذكر مع ( س ) فقد تم تخفيض السلوك إلى درجة كبيرة من خلال المعززات المستمرة وعند التأكد من حدوث السلوك المرغوب فيه اقدم التعزيز المتقطع حتى لا تحدث عملية الإشباع التي ربما تؤدي إلى إرجاع تشتت الأنتباه وقد تم حصر السلوك وجذب انتباه الطالب بكافة الوسائل والطرق السابقة وتعزيز الطفل في كل عملية صحيحة والعمل على التقليل والخفض الكبيران في السلوك الغير مرغوب فيه .
كما أن الطالب قد كان متعاوناً في تخفيض السلوك الغير مرغوب فيه من خلال الحصص الدراسية ومن خلال عملية ضبط الصف من خلال لوحة التعزيز الخاصة بالفصل الدراسي ومن خلال المعززات المادية والرمزية .

التمثيل البياني للسلوك الغير المرغوب فيه والذي تمت عملية رصده بنموذج استمارة متابعة السلوك الغير مرغوب فيه وكانت النتائج كما يلي ممثلة من خلال التمثيل البياني :

التوصيات :
بعد إتمام عملية العلاج السلوكي للطالب ( س ) وتخفيض سلوك عجز الانتباه المصحوب بالنشاط الحركي الزائد فإنني بناء على ذلك أقدم التوصيات التالية :
1- أن الطالب متعاون جدا في تحقيق الأهداف التربوية .
2- الحديث اللفظي مع الطالب عما هو مطلوب منه تنفيذه للعمل على تحقيقه .
3- زيادة التدريب للطالب لتحقيق افضل تعلم ممكن .
4- التعزيز المستمر للسلوك الأمثل واتخاذ التعزيز المتقطع فيما بعد حدوث السلوك المرغوب حتى لا تتم عملية الإشباع للسلو المطلوب فيفقد قيمته المطلوبة منه .
5- متابعة السلوكيات المرغوبة ورصد ومتابعة السلوكيات الغير مرغوبة لاتمام عملية العلاج أولا بأول .

دراسة الحالة :
اسم الطفل : س ص ع
الاسم الأول اسم الأب العائلة
الجنس : ذكر
العنوان : 31 / سوبرماركت الحوامدة عمان جبل الحسين
الرقم الشارع المحافظة القرية / المدينة
تاريخ ميلاد الطفل السنة الشهر اليوم
1986 3 17
تاريخ المقابلة 2002 2 3

عمر الطفل: السنة 17 الشهر 4 اليوم 22
سبب التحويل : يعاني الطفل من الإعاقة العقلية البسيطة المصاحبة للتخلف الإجتماعي .
اسم الأم :
الأسم الأول : ف اسم الأب : أ اسم العائلة : ق . عمر الأم : 37 سنة
أعلى مؤهل علمي للأم : الثالث الإعداد عمل الأم : ربة منزل
اسم الأب :
الاسم الأول : خ اسم الأب : م اسم العائلة : ش عمل الأب : لا يعمل
عمر الأب : 45 سنة
أعلى مؤهل علمي للأب : الأول الإعدادي

عدد أفراد الأسرة : 13 من الأخوان والأخوات .
السكن : ملك مجموع عدد الغرف : 2
عدد الإفراد الذين يعيشون بالسكن : 14
دخل الأسرة : ليس لديها دخل وتعتمد على الجيران والتسول .
السيرة الأكاديمية للطالب : لم يلتحق الطالب برياض الأطفال .
مستوى التحصيل الدراسي : ضعيف جداً .

الموضوعات التي يعاني من ضعف فيها : القراءة ، الكتابة ، الحساب ، العلوم
الطالب يحب المدرسة لكن السبب : الفقر المقطع لم تتم عملية دخوله للمدرسة .

استعداد الطفل للتعلم : في مستوى جيد .
o الطفل يتكلم بطلاقة عالية من دون مشاكل تذكر .
o الطفل يعبر عن نفسة بلام واضح .
o قدرته على الانتباه والتركيز ضعيفة نسبة ما .
o الطفل متقن للمهارات الاستقلالية لكنه معتمد على غيره في الأمور الأخرى .
o الطفل هادئ ومتحكم بانفعالاته ، الطفل غير عدواني لا إذا أعتدى عليه أحد آخر .
o الطفل متفهم ويحسن التصرف .
o مستوى نضجه الاجتماعي أقل من مستوى أقرانه .

لوحظ على الطفل الأعراض التالية أثناء طفولته الأولى :
قظم الأضافر ، تبايل بالفراش ، شرود الذهن ، وأحلام اليقظة ، الغضب العدوانية المتطرفة .

السيرة الذاتية للطفل بشكل عام :
الطفل س ص ع ، أنتقل إلى مركز الكرك للرعاية والتأهيل في تاريخ 25/3/2002 م لتتم عملية تقييمه وتدريبه وبيان مدى إمكانية استفادته من خدمات المركز وكان قد تم إلقاء القبض على الطفل عدة مرات من قبل لجنة مكافحة التسول والتشرد حيثُ صدر بحقة حكم التشرد بتاريخ 27/11/2001 من قبل محكمة أحداث عمان حيثُ كان الحدث يمتهن مهنة التسول هو وشقيقته الأصغر منه سناً والطفل يعاني من التخلف العقلي البسيط حيثُ كان عمره العقلي 6 سنوات و11 شهراً وعمره الزمني 17 سنه وان الطفل لم يلتحق بأية مدارس خلال طفولته الأولى ولغاية الآن .

السيرة المرضية للام :
o لم تتعرض الام لآية من الأمراض أثناء مرحلة ما قبل الولادة .
o عمر الأم عند الولادة : 19 سنة
o مدة الحمل بالأشهر : 7 أشهر .
o الوليد : خداج
o نوع الحمل : واحد .
o الولادة : طبيعية
o تعرض الطفل لتشنجات في أثناء طفولته .
o الرضاعة كانت طبيعية للطفل .
o عانى الطفل من مشكلات أو مظاهر التأخر الجسمي الحركي ومنها : المشي ، الكلام ، الجلوس لوحدة
o التطعيم والمناعة ( Immunization ) اخذ الطفل التطعيمات التالية أثناء طفولته : الثلاثي ، الحصبة ، الشلل ، الكبد ، الحصبة ، النكاف .

تاريخ الأسرة الصحي .
o أن الأب والام بينهما درجة من القرابة – أبناء العم .
o أن الأب يعاني من عدة امراض منها القلب والصرع والسكري وهو مرض نفسيا.
o أن الأم تعاني من أمراض عديدة منها تضخم القلب وامراض أخرى .
o عدد الأحمال للأم 13 حمل . لم تحصل اجهاضات أو وفيات لآي حمل .

التوصيات :
بعد الإطلاع على المعلومات وسؤال الطفل نفسة فإنني أقدم التوصيات التالية المتعلقة بالطفل وهي كما يلي :-
أولاً : أن الطفل قابل للتعلم والتدريب .
ثانياً : أن يتم تعليم الطفل على مهارات الأكادمية والاستقلالية والاجتماعية .
ثالثاً : أن يتم تدريب الطفل على مهنة ما لانه قابل للتدريب .
رابعاً : أن يتم تثقيف الأسرة صحياًوتغيير اتجهات العائلة نحو إعاقة ابنهم كون العائلة ترفض ابنها نتيجة إعاقته .
خامساً : تدريب الطفل وتعليمة على المهارات الاستقلالية والتكيف الاجتماعي كون الطفل يعاني من التخلف الاجتماعي .
سادساً : متابعة حالة الطفل الصحية والنفسية .
سابعاً : عمل التقييم النفسي وتطبيق الاختبارات على الطالب لمعرفة نقاط القوة والضعف .
ثامناً : العمل على إجراء المقابلات فيما بين الطالب وأسرته .

أستمارة قياس مستوى الأداء الحالي
للطالب المعاق عقلياً
التاريخ : 1/4/2003 اسم الطالب : س ص ع تاريخ الميلاد : 1986
اسم المقيم : الطالب م ب ش

1- مهارات لغوية :

أ- التقليد اللغوي
1- يستجيب الطالب لأصوات الأشياء المألوفة من حوله .
2- يقلد الطالب حركات جسمية معينة مثل ( تصفيق ، هز الرأس ، تحريك الأيدي .... مثل معلمة .

ب- مفاهيم لغوية أولية
1- يستخدم الأدوات التالية بشكل صحيح مثل ( الكوب ، الملعقة ، المشط ) .

ج- اللغة الاستقبالية
1- يستجيب للتعليمات المكونة من طلب واحد مثل ( أعطيني ، خذ ، أذهب ) .
2- يشير إلى الأشياء الخاصة والمستعملة يومياً مثل ( صابون ، بشكير ، فرشاة ومعجون الأسنان ) .
3- يشير إلى الإشياء الموجودة داخل الصف مثل ( كرسي ، طاولة ، خزانة رف ) .
4- يشير إلى إعضاء جسمة كاملة
5- يشير إلى وظائف الحواس الخمس .
6- يشير إلى وظائف الأطراف .
7- يشير إلى الإشياء المألوفة في بيئته مثل ( لعبة ، سيارة ، باص ، كتاب )
8- يشير إلى استعمالات الأشياء مثل ( باص ، قلم ، كتاب ، كوخ ، مفتاح ) .
9- يطابق الصور المختلفة .
10- يطابق النقود المعدنية والورقية

د – اللغة التعبيرية
1- ينطق أصوات مختلفة .
2- يقلد أصوات معينة من البيئة .
3- يعبر عن حاجته عند الأكل والشرب والحمام .
4- يقلد كلمات معينة .
5- يستخدم كلمة نعم وكلمة لا .
6- يسمي الأشياء المألوفة في بيئته ( كوب / صحن / باص / معلقة ) .
7- يلفظ جملة كاملة .
8- يسمى أعضاء جسمة كاملة .
9- يسمي أسمه وأسم والده وعائلته .
10- يسمي الصور المختلفة .
11- يسمي استعمالات الأشياء مثل ( حذاء ، كرسي ، سكين ، سرير ، مفتاح ) .
12- يسمي الأفعال الموجودة في الصور مثل ( يقف ، يجلس ، يأكل ، يشرح ، يكتب ) .
13- يسمي الأجزاء الناقصة في الصور .
14- يسمي المتضادات المختلفة مثل ( سمين ، نحيف ) ( بارد ، ساخن ) ( حلو ، مر ) .
15- يسمي الالوان الأساسية .
16- يسمي الألوان غير الأساسية .
17- يسمي الصور المتشابهة والصور المختلفة في كل مجموعة من الصور .
18- يتحدث عن المواقف التي حصلت له قبل فترة زمنية قصيرة .
19 – يستجيب لا كثر من طلب واحد في نفس الوقت .
20- يسمى أحداث بعض الصور كما جاءت في القصة .
21- يتذكر ثلاث أشياء / ثلاث أعداد بنفس التسلسل الذي ذكرت فيه .
22- يسمي النقود المعدنية .
23- يسمي النقود الورقية .

هـ القراءة
22- يقرأ الاحرف الهجائية من ( أ ) إلى ( ي )
23- يقرأ الكلمات المرتبطة بالأحرف الهجائية .
24- يقرأ جمل بسيطة .

و - الكتابة :

 أطبع الموضوع أرسل الموضوع لصديق

فهرس الموضوعات

نظرة عامة

الاسباب

الأعراض

الانواع

الكشف الطبي

التشخيص

حالات متشابهة

حالات مصاحبة

العلاج - عام

العلاج الدوائي

العلاج السلوكي

نشاطات تعديل السلوك

خرافات وحقائق

خطة تعديل السلوك

تدريبات عملية

حركة الأطفال الزائدة: ظاهرة أم مرض؟

أساليب فعّالة داخل الصف

هل الأطفال فائقي الحركة ، عديمي التركيز ؟

قلة التركيز وفرط الحركة


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية |  المكتبة العلمية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 2/9/2014

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة