السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


86447747 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار

السكري لدى الأطفال

ما هو المستقبل ؟

الكاتب : الدكتور/ عبدالله الصبي

القراء : 12281

ما هو المستقبل ؟   ما الجديد ؟

المريض مهما كان مرضه فإن ذلك المرض هو جل اهتمامه، باحثاً عن الخلاص مما هو فيه من أعراض المرض ومشاكله، والسؤال الدائم منه هو هل من خلاص؟

وماذا فعل العلماء في هذا المجال؟
وحيث أن هذا الموضوع موجه لفئات متنوعة من الناس فإننا سنحاول الإجابة على الكثير من الأسئلة في هذا المجال بدون الدخول في التفاصيل العلمية وفي نفس الوقت أكبر كمية من المعلومات، لتوصيل أحدث ما توصل اليه من معلومات .
 
هل هناك أبحاث علمية في مجال السكري ؟
الدراسات والأبحاث مهمة للكشف عن غموض المرض وأسراره، كما طرق الوقاية والعلاج، وهناك أبحاث كثيرة في مجال السكري منذ سنين عديدة، يصرف عليها الملايين كل عام من قبل الحكومات وشركات الأدوية، كما أن هناك اجتماعات دورية تعقد بين العلماء والمتخصصين في مجال السكري للتدارس عن الدراسات والبحوث ونتائجها، كما أن هناك مجلات علمية متخصصة في مجال السكري، ولكن أغلب تلك الدراسات والبحوث لا ينعكس بشكل مباشر على جمهور مرضى السكري، ولتوضيح أهمية البحوث فإن اكتشاف الأنسولين عام 1921 بواسطة الطبيبين الكنديين بانتنج و بست تم من خلال مشروع بحثي ( صيفي )، ولكن البحوث التي تبعته لم تؤدي إلى تغييرات جذرية في مجال السكري ولكن أدت إلى تغييرات عديدة في مجال المتابعة والعلاج، والأمل في المستقبل للوصول إلى أسرار السكري.
 
هل يشفى مريض السكري ؟
السؤال الدائم من كل الناس، ولكنه سؤال تصعب الإجابة عليه فالعلم عند الله، ولكن خلال القرن الماضي تم الكشف عن الكثير من الأسرار والأسباب التي تؤدي للسكري، كما تم الكشف عن طرق وأساليب متعددة للمتابعة والعلاج، وهناك العديد من المتخصصين من العلماء في كل أنحاء العالم يحاولون الكشف عن لغز السكري في محاولة لمنع المرض وعلاج المرضى. 
 
هل هناك مصل أو لقاح لمنع حدوث السكري ؟
لا يوجد مصل أو لقاح لمنع المرض من الحدوث حتى الآن، ولكن الدراسات تبين أن من أسباب المرض هو الالتهابات الفيروسية، وإذا تم الكشف عن تلك الفيروسات وأمكن عزلها فإنه يمكن إيجاد اللقاح الذي يقي منها، ولكن الفيروسات ليست هي السبب الوحيد لحدوث السكري.
 
ما هو البنكرياس الصناعي ؟
البنكرياس الصناعي هو جهاز يقوم بقياس مستوى السكر في الدم بشكل مستمر ، كما أنه يحتوي على جهاز قادر على ضخ الأنسولين، فعند تغير مستوى السكر فإن جهاز الحاسوب المرتبط به والمبرمج للعمل يقوم بأمر جهاز الضخ على ضخ كمية معينة من الأنسولين ، ومن ثم المحافظة على مستوى ثابت للسكر في الدم، ولكن هذا الجهاز غير صالح للعمل على المدى الطويل، فطريقة عمله معقدة ومازال في طور التجربة، فوزنه مثلاً يصل إلى عشرين كيلوجرام وثمنه مرتفع جداً، ويستخدم في بعض مراكز الأبحاث في محاولة لتطويره.
 
هل يمكن زراعة البنكرياس ؟
زراعة البنكرياس أصعب من زراعة الكلى أو زراعة القلب وهي ما زالت في طور الدراسة والأبحاث، فالبنكرياس تقوم بهضم نفسها لأنها تحتوي على العديد من الأنزيمات والمواد الهاضمة، كما أنها تقنياً أصعب لحجم الارتباط مع القناة الصفراوية، وعوامل الخطر أكثر من الفائدة، وعدد مرضى السكري كبير حيث لن تكون الزراعة هي الحل الأمثل لكل الحالات.
الزراعة المنفردة للبنكرياس أستخدم في بعض المراكز الطبية ، ولكن الأكثر استخداما هي الزراعة المزدوجة للبنكرياس والكلى ( في نفس الوقت)، وخصوصاً عند حدوث الفشل الكلوي، وقد أثبتت النتائج نسبة نجاح عالية ( 76 % ) على المدى الطويل في حالات النوع الأول للسكري، كما أظهرت تحسناً في اعتلال الأعصاب ولكن ليس اعتلال الشبكية ولا يعرف السبب لذلك، ولكن المشكلة الرئيسة التي تواجه المريض هي الاحتياج الدائم والمستمر للأدوية المهبطة للجهاز المناعي والتي تمنع الجسم من طرد الجزء المزروع، ومضاعفات تلك الأدوية قد تكون أكثر خطورة من السكري نفسه، لذلك فإن الزراعة المنفردة للبنكرياس لا تستخدم حتى الآن في أنحاء العالم.
 
ما هي زراعة خلايا البنكرياس ؟
  استطاع العلماء عزل الخلايا التي تقوم بإنتاج الأنسولين والمعروفة بأسم Beta Cells والبعض يسميها بأسم مكتشفها Islet Cells of Langerhans ، ولقد تمت الزراعة في توائم متطابقي المورثات ولكن تم طرد الخلايا المزروعة، مما يعني الاحتياج للأدوية المهبطة للجهاز المناعي، وتلك لها مضاعفاتها.
       ولقد تمت تجارب على الحيوانات حيث تمت زراعة خلايا البنكرياس بعد إحاطتها بغشاء معين يقيها من الطرد والمقاومة الذاتية، كما تسمح بإنتاج الأنسولين، وتم لها النجاح نسبياً ولكنها لم تطبق على الإنسان حتى الآن.
ولنجاح فكرة زراعة الخلايا فعلى العلماء إيجاد طريقة لتكاثر هذه الخلايا في المختبر لكي تنتج كمية كافية من الأنسولين، كما إيجاد طريقة لمنع طرد هذه الخلايا بدون استخدام الأدوية المهبطة للجهاز المناعي .
 
ماذا أستفاد مرضى السكري من الكمبيوتر ؟
هناك أشياء كثيرة أفادت العلماء في بحوثهم ، كما نرى أمامنا مثالاً للإستفادة المباشرة للمريض وهو الجهاز الشخصي لقياس مستوى السكر في الدم بحجمه الصغير ودقته النسبية، ولباحثين أستخدموا الحاسوب بشكل كبير في حفظ المعلومات وتحليلها، والتواصل مع المراكز العلمية الأخرى، كما يمكن أستخدامه في تعليم وتدريب العاملين في مجال السكري، كما أن هناك برامج معينة موجهة للمرضى والتثقيف العام. ولقد أستخدم الحاسوب في مقارنة نسبة السكر في الدم ومعرفة تفاعل الجسم مع كمية الأنسلين، ونتج عن ذلك اختراعات جديدة مثل مضخة الأنسلين والبنكرياس الصناعي وغيرها
 
ما هي مضخة الأنسولين ؟
جهاز جديد تحت التجربة والإختبار ولم يصرح العمل بها للجمهور لتكلفتها الغالية والتعقيد في عملها، وتتكون من جهاز صغير يوضع عن طريق عملية جراحية في داخل عضلة جدار البطن، تقوم بضخ كمية معينة من الأنسولين في الدم بشكل مستمر، ويمكن التحكم في كميته عن طريق جهاز خارجي ( زيادة الكمية قبل الأكل مثلاً ) ، كما يمكن تعبئته من الخارج بإستخدام حقنة معينة، ولكنه غير مرتبط بجهاز قياس نسبة السكر في الدم.

هل هناك أنسولين جديد ؟
خلال العشرين سنة الماضية تمت قفزات كبيرة في مجال إنتاج الأنسولين، فلقد أصبح أكثر نقاوة بمشاكل أقل من السابق، كما تعددت أنواعه بإضافات معينة أدت إلى تقليل سرعة الإمتصاص ومن ثم زيادة مدة فعاليته ، فأصبح هناك أنواع قصيرة المدى ومتوسطة المدى وطويلة المدى، كما تم تطوير الأنسولين الآدمي ( الإنسان ) ومن ثم تقليل إستخدام النوع المستخرج من البقر أو الخنزير، وأستطاع العلماء عن طريق التدخل الجيني في البكتيريا من إنتاج أنواع معينة من الأنسولين بخصائص متنوعة، ومن خلال ذلك أمكن تطوير سبل العلاج وطرقه.
 
هل هناك أنسولين عن طريق الأنف ؟
أثبتت التجارب أنه يمكن امتصاص الأنسولين عن طريق الأغشية المخاطية في الأنف ومن ثم إلى مجرى الدم، وعليه قامت شركات الأدوية بإنتاج نوع من الأنسولين على شكل بخاخ أنفي، بمقياس معياري محدد، ولكن كمية الإمتصاص غير دقيقة كما أنه غالي الثمن.
 
هل هناك أنسولين عن طريق التحاميل الشرجية ؟
يمكن إمتصاص الأنسولين عن طريق التحاميل الشرجية ولكن درجة الإمتصاص لا يمكن التحكم فيها، لذلك لم يستخدم حتى الآن.
 
هل هناك أنسولين عن طريق الفم ( أقراص ) ؟
الأنسولين هرمون وعند أخذه عن طريق الفم فإنه يتم هضمه وتكسيره في المعدة قبل امتصاصه ، ومن ثم يفقد فعاليته، وهناك محاولات علمية تجري لإضافة بعض المواد الدهنية لكي لا يتم هضمه، ولكن كمية الإمتصاص ودرجتها لم يتم التحكم فيه حتى الآن.
 
ما هو مستخلص ب 3 ؟
مستخلص ب 3 هو مادة تسمى أميد النيكوتينNICOTINEAMIDE  ، يعتقد أنه قادر على حماية خلايا البنكرياس من العطب خلال عمليات التفاعل التي تنج عن ردود فعل الجهاز المناعي على خلايا البنكرياس، وهناك محاولات لإضافة تلك المادة إلى الأنسولين لإستخدامه في بداية إكتشاف المرض، ومازالت المحاولات تجري لمعرفة الجرعة المناسبة ومدة الإستخدام.
 
هل يفيد فيتامين Vitamine E ؟
إستخدام جرعة عالية من فيتامين - أي - تصل إلى 1800 وحدة يومياً لمدة أربعة أشهر أظهرت نجاحاً في زيادة سريان الدم في الأوعية الدموية في الشبكية ، ولكن القدرة على حماية الكلى من الإعتلال لم تكن كافية أو مؤكدة ، كما أنه لم يعرف تأثيراته على المدى الطويل ، لذلك لم يستخدم حتى الآن.

 أطبع الموضوع أرسل الموضوع لصديق

فهرس الموضوعات

ما هو السكري ؟

البنكرياس

مستوى السكر

أنــــواع السكري

سكري الأطفال

سكري البالغين

سكري الحمل

الأســــــــباب

الأعراض المرضية

التشــــخيص

نوبات انخفاض السكر

نوبات ارتفاع السكر

نوبات حماض السكر الكيتوني

المضاعفات

العلاج

النشاطات البدنية

كيف ينتفع الجسم من الغذاء ؟

العلاج الغذائي

الأنسولين

الأقراص الخافضة لسكر الدم

حالات الطوارئ

بدائل السكر

ما هو المستقبل ؟

أسئلة وأجوبة


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 11/9/2018

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة