السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


87395256 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار

الحساسية

الإكزيما - النملة

الكاتب : د.عبدالله الصبي

القراء : 45396

الأكزيما ( النمله ) Eczema
الدكتور عبدالله الصبي

قد يكون الطبيب قد أخبرك أن طفلك لديه إكزيما، وكانت الحالة مزعجة لك ولطفلك، فسيكون لديك الكثير من التساؤلات عن هذه الحالة:
ما هي؟
ما هي أسبابها ؟
 وكيفية منعها وعلاجها ؟
  
     الأكزيما ( النملة ) هو تحسس جلدي يصيب الكبار والأطفال، وإن كان يصيب الأطفال بنسبة أعلى، والسبب في ذلك هو النشاط الزائد في وسائل الدفاع الطبيعية للجسم، وإن كان هذا التحسس متوارثاً في الكثير من الأحيان، وينتج هذا التحسس عند تعرض الجسم لمواد مخسسة متنوعة، سواء عن طريق اللمس أو الأكل أو الاستنشاق، وقد يكون السبب غير واضح.
   الأكزيما ( النملة ) Eczema ليست مرضاً معيناً، بل كلمة لوصف حالات مرضية تصيب الجلد، حيث يكون الجلد فيه افرازات مع كسوه بالأشنة ( الحزاز ) في وجود حكة، وفي الحالة الحادة يكون هناك إحمرار مع إفرازات مائية وبثور صغيرة، وفي الحالة المزمنة تكون المنطقة ناشفة وسميكة مع وجود قشور عليها وقد يكون هناك تغير في لون الجلد.
 
هل هناك أنواع من الأكزيما ( النملة ) Eczema ؟
هناك أنواع كثيرة من الأكزيما ( النملة )، تختلف في أعراضها ومسبباتها والطرق العلاجية لها، ومن أشهرها:
"  الأكزيما الطفو ليه Infantile eczema  ( التهاب الجلد السطحي Atopic dermatitis  )
" التهاب الجلد الدهني Seborrheic dermatitis
" التحسس اللمسي Contact dermatitis
" غيرها
 

الأكزيما الطفوليه Infantile Eczema
التهاب ( تحسس ) الجلد السطحي Atopic dermatitis


الأكزيما هي حساسية جلدية تصيب 1-3% من الأطفال، وترتفع هذه النسبة لتكون 27% من الرضع عندما يكون لدى أمهاتهم إحدى أمراض الحساسية.
      يبدأ ظهور الأعراض لدى 80% من الأطفال المصابين بالأكزيما قبل نهاية السنة الأولى من العمر، وفي نصف الحالات تختفي الأعراض مع نهاية السنة الثانية، أما النصف الآخر فإنه يظهر ويختفي بدرجات متفاوتة حتى مرحلة البلوغ، وفي نسبة يسيرة من الحالات تظهر الأعراض بشكل مستمر ودائم وبدرجات وقوة مختلفة ولا تنقطع البتة، وقد لوحظ انه عندما تبدأ الأعراض في الظهور بعد نهاية السنة الأولى من العمر فإن احتماليات اختفائها مبكراً تقل بشكل كبير.

    

ما هي مسببات الاكزيما؟ المواد المحسسه Allergen ؟
هي المواد التي تجعل الجسم يتفاعل معها عند تعرضه لها مما يؤدي إلى نشوء التحسس، ومنها  الأكزيما الطفوليه eczema   Infantile ومن هذه المواد :
" حبوب اللقاح
" الفطريات Mold
" غبار العثة المنزلي House dust mites
" بقايا الحيوانات وفروها
" المواد الكيماوية والمنظفات المنزلية
" بعض الأغذية
 
ما هي الأعراض المرضية؟
تختلف الأعراض المرضية من شخص لآخر، ولكن من أهم الأعراض المرضية هي الحكة  ( الهرش ) بدرجات متفاوتة وخصوصاً في موقع الإصابة، وتكون الإصابة على شكل بقع من البثور الناشفة الحمراء، وتتمركز في ثنيات اليدين والرجلين والرقبة.

     


أين تبدأ الأعراض ؟
 ذلك يعتمد على المرحلة السنية التي يبدأ فيها التحسس بالظهور، ففي الأطفال في السنة الأولى من عمرهم تبدأ الأعراض بالظهور في الوجه عموماً، وفي الخدين خصوصاً، كما تظهر خلف الأذنين، الكوع، خلف الركبة، الفخذين ( ويقل وجودها في فروة الرأس )، أما إذا كانت البداية بعد السنة الأولى من العمر فتظهر البثور الجلدية في الجزء الخارجي من الركبة والكوع، الرجلين والساعدين، ومع وجود الحكة فقد تصاب المنطقة بالتهاب بكتيري أو فيروسي، مما يزيد الحالة سوأً، وتؤدي إلى تغير في لون الجلد.
هل يمكن أن يصاب الطفل بأنواع أخرى من الحساسية ؟
بعض الأطفال الذين تظهر عليهم أعراض الأكزيما الشديدة في مرحلة الطفولة المبكرة قد تصيبهم حمى القفر   Hay fever أو الربو في مرحلة لاحقة من العمر.
إن أمراض الحساسية بأنواعها وصور ظهورها نتيجة لسبب واحد هو زيادة التحسس، لذلك فقد نرى نوع واحد منها أو عدة أنواع في نفس الشخص، كما أنها تزيد نسبتها في العائلة الواحدة،  فيمكن أن نرى نوعاً منها في أحد أفراد العائلة ونوع آخر في شخص آخر.
 
كيفية تشخيص الحالة؟
يعتمد التشخيص على مجموعة من النقاط، يعرفها الطبيب للتفريق بين أنواع الأكزيما نفسها وغيرها، حيث يقوم بطرح مجموعة من الأسئلة لتحديد التشخيص، ومع ذلك فهناك علامات معينة نوجزها كما يلي:
" وجود أحد أفراد العائلة لديه نوع من أنواع التحسس
" العلامات المرضية المحددة في الوجه وباطن الكوع والركبة
" وجود الحكة
" نشفان وتجلد الكفين
" تشقق خلف الأذن
" تقشر مزمن في فروة الرأس
" وقد يحتاج الطبيب إلى إجراء بعض التحاليل المخبرية، مثل قياس كمية الأجسام المضادة IGE Antibody  الذي يرتفع في 80 % من حالات التحسس الجلدي، كذلك إختبار التحسس لمعرفة الأسباب في بعض الحالات التي يعرفها الطبيب .
 
العــــــــــــــلاج:
يمكن الإقلال من العلامات المرضية بإتباع الإرشادات الطبية:
" تقليم الأظافر باستمرار
" توجيه الطفل بعدم الهرش ( إذا كان يفهم )
" استخدام الملابس اللينة ذات المسام العالية.
" غسيل الملابس جيداً ----  وشطفها بالماء عدة مرات
" يمكن الإقلال من الحكة بالاستحمام اليومي بالماء العادي وليس الدافئ ---- في المغطس وليس الدش --- وعدم فرك الجلد بالفوطة بعد الاستحمام --- وتلك لها قيمة كبيرة.
" المحاولة لترك الجسم في حالة الرطوبة
" دهن المنطقة بالكريم أو الزيت مثل الفازلين
" استخدام الصابون بدون رائحة قليل التحسس مثل دووف
" مضادات الهستامين Anti histamine قد تقلل الحكة ولكنها تؤدي إلى الدوخة، لذلك لا ينصح باستخدامها للأطفال
" الكورتيزون ( مرهم - كريم ) لدهن بعض المناطق المصابة، ولكن لها أعراضها الجانبية، فيجب مراجعة الطبيب قبل استخدامها، وأخذ النصائح اللازمة
" عند وجود إفرازات جلدية مع احتمالية الالتهاب البكتيري الثانوي، فقد يحتاج الأمر إلى أحد المضادات الحيوية
" إبعاد المواد المحسسة عن الطفل ما أمكن ذلك
" لما للأغذية من أهمية كبرى في نمو الطفل جسمياً وفكرياً، فيجب عدم تركها إلاّ باستشارة الطبيب المتخصص
 

التهاب الجلد الدهني
Seborrheic dermatitis

  

   التهاب مزمن يصيب الجلد، في كل الأعمار، وفي الأطفال يبدأ في الظهور في الشهر الأول من العمر، ويكون في أشد حالاته في السنة الأولى، وسببه غير معروف، ولكن كثرة التعرق وقلة النظافة والحالة النفسية تزيد من ظهوره، ويكون الالتهاب في المناطق التي تكثر فيها الغدد الدهنية وإن كان لا يعرف دور الغدد الدهنية في حدوث الحالة.
 
ما هي الأعراض المرضية؟
تبدأ الأعراض في أي مرحلة مرية وفي الغالب في الشهر الأول من العمر، في منطقة واحدة أو أكثر، وعادة ما تبدأ في الظهور في منطقة الرأس كقشور جلدية وهو ما يسمى ( تاج الطفلCradle cap )، ومن ثم تظهر الأعراض على شكل التهابات جلديه مدخنة وخشنة في الوجه - الرقبة - خلف الأذن - الإبط - منطقة الحفاظ - وقد تغطي الجسم كله، وهي في العادة غير مؤدية للحكة.
هناك احتمالية للإصابة بالأكزيما الطفوليه Infantile eczema في نفس المنطقة، ويمكن معرفة ذلك بوجود إفرازات مع الحكة.

    

العــــــــــلاج:
" التهاب فروة الرأس يمكن المساعدة في التحكم بها باستخدام Selenium sulfide, Salicylic acid, Zinc pyrithion, Tar
" المنطقة الملتهبة تعالج بالدهانات الموضوعية المحتوية على الكورتيزون
" ترطيب المنطقة المتقشره والمتفزره

 أطبع الموضوع أرسل الموضوع لصديق

فهرس الموضوعات

التحسس " الحساسية " في الأطفال

الإكزيما - النملة

الارتيكاريا

التحسس الأنفي

حساسية العيون- الرمد الربيعي

الأدوية والحساسية

التهابات الحفاظ

الحســـــاســـية من حليـــب البــــقر

الحساسية من الدابوق

نقص الخمائر والحساسية

الحساسية من الأغذية

الصدفية

الحساسية من حليب البقر

حساسية القمح ، الداء الزلاقي، السيلياك

الداء الزُّلاقيّ - اعتلال الأمعاء بالغلوتين - Celiac Disease


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 7/12/2018

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة