السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


59752660 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار
>>  مقالات نفسية وسلوكية  <<

كيف تميّزين بين التصرّف العفوي في الصغر والسلوك المنحرف

الكاتب : ..

القراء : 978

كيف تميّزين بين التصرّف العفوي في الصغر والسلوك المنحرف

 
يضع الطفل أهله في موقف شديد الإحراج عندما يخفي بين طيّات ملابسه لعبة أو غرضاً يخصّ أطفالاً آخرين، وذلك أثناء زيارة الأهل لهم، رغم امتلاكه الكثير من الأغراض والألعاب. وهنا، يُثار تساؤل: متى يكون هذا التصرّف نذيراً بإصابة الطفل بداء السرقة؟
تعتبر السرقة لدى الأطفال قبل سن المدرسة سلوكاً طبيعياً، نظراً إلى طبيعة الطفل في هذه السن التي تمتاز بحب التملّك والأنانية، كما أن معايير الملكية تكون غير واضحة لديه، بصورة لا يدرك جيداً ما له وما للآخرين. ولكن, هذا التصرّف العفوي من قبل الطفل، لا بدّ أن يُقابل بتوجيه من الأهل وتنبيه حازم بضرورة ردّ الأشياء لأصحابها والإعتذار منهم، والتنبيه على عدم تكرار هذا الفعل مرّة أخرى. وفي هذا الإطار، يمكن للأم أن تتحدّث إلى طفلها وتقول له: "هل تحبّ أن يأخذ أحد شيئاً من أغراضك أو ألعابك"؟ وتسأله عن رأيه في من يفعل ذلك لتوضيح الصورة أمام عيني الطفل بقبح هذا التصرّف. كما يمكن الإستعانة ببعض القصص التي تُحكى للطفل قبل النوم لتعزيز مفهوم الأمانة والإشادة بنبل أخلاق صاحبها.
وفي الموازاة، إن تجاوز الصغير مرحلة الطفولة المبكرة واستمراره في الإستيلاء على أغراض وألعاب وأموال الآخرين، حتى وإن كانوا إخوته، يحتّم سرعة تعامل الوالدين مع الطفل بشكل مدروس، نظراً إلى خطورة الأمر.

أسباب مسؤولة:
يجدر بالوالدين عدم إلصاق صفة السرقة بالطفل قبل التحقّق من الأسباب التي دفعته لذلك، علماً أن ثمة مجموعة من العوامل التي تلعب دوراً في تحفيز حالة السرقة لدى الطفل، أبرزها:
شعوره بالحرمان العاطفي أو المادي أو كليهما، فيسرق ليعوّض حرمانه.
إعتياده على السرقة منذ الصغر بشكل عفوي وغياب التقويم من قبل الوالدين.
شعوره بالتوتر أو الإكتئاب أو الغيرة، فيلجأ للسرقة بحثاً عن الراحة!
التدليل الزائد، وذلك لأنه لم يعتد على الحرمان فيسرق.
وجوده في بيئة غير سويّة أو سيطرة أصدقاء السوء عليه.
تعرّضه للعقاب القاسي.
شعوره بالنقص يدفعه إلى السرقة بهدف التباهي أمام أصدقائه بفعله البطولي!

 أدوات التقويم :
لتقويم سلوك الطفل، يجدر سؤال الطفل عن الأسباب التي دفعته لهذا السلوك المشين والعمل على توفير بيئة سويّة طبيعية تحميه من الوقوع في هذا الخطأ، تُستهلّ بتوفير الضروريات اللازمة له من مأكل وملبس ومصروف منتظم، إضافة إلى إشباع حاجته للحنان والحب وإحاطته بجوّ عائلي دافئ يتيح مساحة كافية للحوار بين أفراده. ويجب العمل على تعزيز استقلالية الطفل وثقته بنفسه وبقدراته، ومساعدته على اختيار الأصدقاء وتدريبه منذ الصغر على احترام ملكية الآخرين والتعامل مع سلوك السرقة بحزم وبدون قسوة وبدون إشعاره بالذل والعار، لأن تصرّفاً كهذا يدفعه إلى السرقة أكثر ويفقده احترام الذات.
ولدى ملاحظة الوالدين عدم استجابة طفلهما للتقويم التربوي وتماديه في السرقة، يجب عرضه على الطبيب النفسي، لأنه إذا ثبت في التشخيص أن هذا الطفل مصاب بـ "داء السرقة"،  فإن الأمر قد يحتاج إلى علاج دوائي إلى جانب العلاج النفسي لأنه يعتبر أحد أطياف الوسواس. أما إذا كانت هناك أسباب أخرى، فإن الأمر قد يحتاج للعلاج السلوكي، وذلك حسب السبب الذي يكتشفه الطبيب.
 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية |  المكتبة العلمية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 2/9/2014

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة