السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


91128726 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار
>>  المواليد - الأطفال  <<

كيف تجيبي على تساؤلات طفلك الغريبة

الكاتب : ........

القراء : 2369

كيف تجيبي على تساؤلات طفلك الغريبة

 
أسئلة كثيرة قد يطرحها الأطفال بعفوية وبراءة، وقد ينظر إليها الكبار باعتبار أنها حرام أو عيب أو أكبر من عمر الطفل مثل الأسئلة الوجودية والمهمة التي تحير عقل الطفل  دون الحصول لها على إجابات شافية غالبا.
 
وهناك الكثير من الآباء لا يقدرون قيمة السؤال الذي يوجهه لهم أطفالهم باعتباره بابا للمعرفة ونافذة لاكتشاف العالم وتشكيله وفق المعلومات والخبرات التي يحصل عليها الطفل من الحياة، فنرى معظم الآباء يتضايقون أو يصرخون في وجه أطفالهم أو يعاقبونهم أو يشعرون بالحرج أو يتجاهلون الإجابة عن أسئلتهم التي تعكس براءة العقل ودهشة الاكتشاف.
 
إن الطفل كائن ذكي جدا على عكس تصورنا، ويختزن في عقله وذاكرته كل ما يجري حوله وكل ما يتعرض له من أحداث، وكل ما يحصل عليه من إجابات، ويفرزها فيما بعد على شكل سلوكيات وتصرفات قد تكون سلبية أو إيجابية.
 
لذا فإن التجاهل أو الصراخ أمام أسئلته يجعله أكثر قابلية للانطواء والخجل، وأكثر تجنبا لاقتحام العالم ومحاولة تفسيره، والربط الخاطئ بين الأشياء ونتائجها، ما يجعله يتراجع ذهنيا وعاطفيا ويمتلك وعيا مشوها. كما يصبح أكثر عنادا وعدوانية، وتتميز علاقته بالأبوين أو بدائلهما بعدم الثقة أو الاعتراف بهما مصدرا للحقيقة ويحاول البحث عن بدائل أخرى للحصول على المعلومات التي توقعه في خطر أكبر.
 
وعلى العكس فإن الطفل الذي يحترمه والداه ويقدران عقله ويساهمان بإجاباتهم عن أسئلته في تشكيل خريطته النفسية بطريقة إيجابية، يكون أكثر ثقة بنفسه وتقديرا لذاته وتطورا في قدراته العقلية وفهما لذاته وللعالم، ويرتفع لديه الذكاء الاجتماعي والعاطفي بدرجة كبيرة ما يساعده على النجاح في الحياة واستيعاب الأمور وحل المشكلات بشكل أفضل.
 
لذا من الأفضل أن ينتبه الأبوان إلى تفاصيل بسيطة لكنها مهمة في التعامل مع الأبناء، مثل:
ـ الاستعداد معظم الوقت لسماعهم والإنصات إلى أسئلتهم واستفساراتهم، والإجابة عنها وإن بدت محرجة أو في غير وقتها.
ـ لنعط أنفسنا فرصة للتفكير في كيفية الإجابة، كأن نقول مثلا: هذا سؤال مهم دعنا نتناول الغداء أو ننتهي من الواجبات ثم نتحدث فيه باستفاضة، بدلا من الرد بعصبية أو بطريقة غير لائقة.
 
ـ من الضروري اختيار الوقت والأسلوب المناسبين والعبارات التي تلائم سن الطفل وقدراته حتى يتم إيصال المعلومة بشكل مقنع.
ـ طرح أسئلة أخرى متعلقة بالموضوع نفسه بشكل يثير خيال الطفل ورغبته في اكتشاف المحيط الخارجي ويشعره بأنك تسانده نفسيا وعقليا ليكون الأكثر معرفة.
 
ـ عدم الإجابة عن أسئلة الطفل في وقت نشعر فيه بضغوط العمل والمنزل أو الانشغال بأمر مهم.
 
ـ مهم أن نتأكد من إنصات الطفل لنا وانتباهه وتفهمه للمعلومة التي تقدم إليه بل ونطلب رأيه فيما قلنا حتى يشعر بأهميته وبأن الحوار مشترك وليس مجرد عبء نتخلص منه.
 
ـ يمكن أن نحدد وقتا معينا لتلقي أسئلته، كأن نقول له لا تسأل وقت الأكل، أو المذاكرة، أو الانشغال في تدريس أخوتك، ويفضل أن يكون قبل النوم هو الوقت المتاح له لطرح استفساراته قدر المستطاع، فنجعله وقتا حميما وفرصة للتركيز معه خصوصا إذا لبى رغباتنا في غسل أسنانه أو الاستحمام والانتهاء من واجباته وغيرها من أموره الشخصية.
 
ـ إذا لم نكن متأكدين من الإجابة الصحيحة، نتوقف ونخبره بضرورة أن نسأل شخصا آخر متخصصا إذا كان السؤال في جانب طبي مثلا، أو قراءة كتاب، أو البحث في المعجم، فهذا خير من الإجابة الخاطئة التي في حال اكتشافه لها تهز ثقته بكلامنا، إضافة إلى تنشيط حاسة البحث لديه وتأكيد أن الآباء ليسوا دائما على علم بكل الأمور.
 
ـ يمكن استغلال الفرصة في طرح سؤاله للنقاش بين أفراد الأسرة جميعا وعلى كل شخص أن يقترح حلا أو إجابة، وسيكون في ذلك فرصة لتبادل الآراء وشعوره بأنه فرد مهم في الأسرة وليس مهملا، وتقريب المسافة بينه وبين أخوته وعدم السخرية من أسئلته مهما كانت بسيطة أو تافهة.
 
ـ مثل هذه الأشياء البسيطة تصنع شخصية الطفل وتبث فيه الثقة بالذات منذ الطفولة وتعلمه احترام الرأي والرأي الآخر وكيف يكتسب المعرفة.
 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 5/5/2019

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة