السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


96079258 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار
>>  المواليد - الأطفال  <<

الطفل الذي يرفض الطعام

الكاتب : ...

القراء : 6908

الطفل الذي يرفض الطعام


عند نهاية الشهر السادس أو خلال النصف الثانى من العام الأول قد يبدأ فى رفض الطعام سواء أكان بالرضاعة أو بالملعقة وكلما حاولت أطعامه أغلق فمه أو أدار رأسه ثم يبدأ في اكتساب عادة جديدة وهي محاولة التقيؤ اللاإرادى كلما تماديت في محاولات الاطعام.
وهذه الظاهرة شائعة وتعتبر إحدى ظواهر الرفض وترتبط بتكوين الارادة والشخصية، وأصبح الطفل قادراَ على التعبير الحر عن إرادته بطرق مختلفة سواء أكان عن طريق رفض الطعام أو رفض النوم. ولا يعني هذا الرفض أن طفلك قد كف عن حبك أو يتعمد مضايقتك.
وإذا ما قل مقدار الحنان والاهتمام من الأم فسرعان ما يشعر الطفل به ويلجأ إلى استعمال سلاح رفض التغذية ويظهر هذا جليا في حالة حمل جديد للأم وطفلها ما زال أقل من العام، حيث يشعر الطفل بالضيف الجديد ويلاحظ التغير الناجم عن الحمل في حالة أمه الصحية والنفسية ومن هنا يبدأ في استعمال سلاح الرفض محاولاً جذب انتباهها فإذا ما زاد هذا الاهمال اللاإرادى من الأم تتأثر حالة الطفل النفسية ويتحول الرفض إلى رفض حقيقي لا إرادى للطعام وتبدأ علامات سوء التغذية في الظهور على الطفل مثل فقدان الشهية وفقدان الوزن وتغير في درجة الانتباه وتأخر في التطور العقلي والذهني وتعرف هذه الحال بسوء التغذية الناتج عن الحرمان من حنان الأم.
وهكذا فإن رفض الطعام الذي يظهر في النصف الثاني من العام الأول غالبا ما يكون ظاهرة إرادية من أجل حاجة الطفل لمزيد من الحنان وفي بعض الحالات يكون إراديا أى مرضيا نتيجة حرمانه من الحنان.

توجيهات للأم في حالة الرفض اللارادية :
1- عدم الإنزعاج أو القلق أو الاضطراب.
2- امنحي بعض جوانب البهجة للطفل أثناء طعامه مثل استعمال أدوات ملونة مرحة مع محادثته أثناء الوجبة.
3- لا تدفعي الطعام إلى فمه، بل انتظرى برهة وكأن حركة الرفض شئ طبيعي يحدث أثناء الأكل ولا تبدي أية ملاحظات على حركات الرفض.
4- تنويع الأغذية التي يتناولها واعطاؤه ما يستسيغه ويتقبله أكثر من مرتين أى إذا كان يفضل الفاكهة أعطيه ثلاث مرات من هذا النوع مع خلطها باللبن أو البسكويت.
5- حيث أن الملعقة أسهل رفض من الرضاعة اعطه وجباته بالرضاعة حتى السميكة منها مع توسيع فتحة الحلمة.
6- إذا رفض الرضاعة أيضاً فأعطه بعض الرضاعات عندما يستغرق في النوم ولا تعطه كل وجباته على هذا النحو فهذه الطريق ليست هي الطريقة السليمة، ولكن إذا لجأت إلى ذلك فلتكن أثناء الرضعة الأولى والأخيرة إذ أنهما مرتبطتان بنوم الطفل.
 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 3/3/2021

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة