السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


96079344 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار
>>  المواليد - الأطفال  <<

حالات الهيكل العظمي التي يتعرض لها حديثو الولادة

الكاتب : د. مزاحم مبارك مال الله

القراء : 4461

مشاكل الهيكل العظمي التي يتعرض لها حديثو الولادة

 
د. مزاحم مبارك مال الله:
 
 الأضرار التي يتعرض لها الهيكل العظمي كثيرة ومنها وراثية ومنها تحصل أثناء الولادة ، منها مايمكن تشخيصه حالاً ومنها يُشخص بتقدم عمر الطفل.
 
 خلع الورك الولادي:
  وهو شائع ونسبته تصل الى 1,5 لكل 1000 ولادة وهو ثمانية مرات أكثر يحدث للبنات من الأولاد والورك الأيسر يتضرر ضعف الأيمن علماً أن خلع الجانبين يحصل بـ 25% من الحالات. ويمكن تشخيصه بالفحص الروتيني لحديثي الولادة وكذلك بالتصوير الشعاعي.
الطفل الطبيعي يولد ورأس عظم الفخذ الكروي موجود في جزء مقعر من عظم الحوض ولكن في حالة الخلع الولادي لايتموضع رأس الفخذ في موقعه.إن العلامات التي يمكن ملاحظتها على الطفل قبل عمر الزحف فتتمثل بما يلي :ـ
1.عدم أمكانية أبعاد الفخذ أو الفخذين عن الحوض.
2.الطفل يعاني من عرض الردفين في ثنائي الخلع.
3.طية جلدية أضافية في أعلى الفخذ في أحادي الخلع.
4.هناك أمهات شديدات الأنتباه حينما تستشير الطبيب لملاحظتها عدم أبتعاد أحد مفصلي الركبة عن الجسم كما الركبة الأخرى ، كما أنها تلاحظ ذلك حينما تستبدل الملابس الداخلية وحفاظات طفلها.

*مايمكن ملاحظته أن الأطفال الذين يعانون من هذه الحالة يتاخرون بالمشي أضافة للأسباب الأخرى الخاصة بتأخر المشي.
*الطفل الأعتيادي (ذكر أم أنثى) يكون شكل الحوض ذكري وحين البلوغ سيتميز، ما نلاحظة لدى الأطفال المصابين بخلع الورك الولادي ان شكل الحوض لديهم أنثوي،أضافة الى بروز وأندفاع البطن والردفين.
*الحوض في الجانب المخلوع ومع نمو الطفل وأثناء الحركة  سيندفع الى الأعلى ويتزامن معه هبوط الكتف بنفس الجانب أما أذا كان الخلع بالجانبين فالكتفين يتأثران.
*قصر الطرف الأسفل في الجانب المتضرر.
*كل طرف (في الحالة الطبيعية)يحمل نصف وزن الجسم حينما يمشي أو يتحرك ،وحينما يرتفع الطرف الأيسر مثلاً فالطرف الأيمن سيحمل كل الجسم لحظة رفع الطرف الأيسر وهبوطه، أما عند المصابين بالخلع الولادي فالشخص سيقف على الجانب غير المتضرر والردف على الجانب المتضرر سيرتفع والحوض سيميل لحمل وزن الجسم ،وفي الخطوة الثانية أو المرحلة الثانية من الحركة فالمصاب سيقف على الجانب المتضرر وجزء الحوض غير المتضرر سيهبط ،والسبب في كل ذلك هو رأس عظم الفخذ خارج عن موقعه وأن العضلات الخاصة بالحركة تكون ضعيفة وغير قادرة على تحريك الطرف بشكل سليم.
*في حالة نمو الطفل المصاب ويبقى بدون علاج وفي مرحلة المراهقة والشباب فأن سيعاني من آلام وطقطقة المفاصل وذلك بسبب سوفان رأس عظم الفخذ.
 
 تحدد حركة الرقبة الولادي
ويطلق عليها الرقبة الملتوية حيث يكون حنك الطفل متجه أو مائل أو منحن الى أحد الكتفين ورأسه الى الكتف الأخر.ويمكن ملاحظة هذه الحالة بعد الولادة بأيام.سبب هذه الحالة هو قصر العضلة الممتدة بين عظم القص والترقوة والرقبة والتي تحمل الرأس بشكل صحيح مع الكتفين مما يؤدي الى بقاء رأس الطفل الى الأسفل.إن أسباب قصر هذه العضلة غير محددة ولكن هناك عدة تفسيرات منها تمزق هذه العضلة أثناء الولادة مما يؤدي في بعض الحالات الى نزف دموي وأنتفاخ ثم ينمو جراء ذلك نسيج ليفي يؤدي الى قصر العضلة، وهناك سبب في الفقرات العنقية نفسها هو النمو غير الطبيعي للجزء الشوكي من أحدى الفقرات العنقية.
بالأمكان ملاحظة عدم تمكن الطفل من دوران رأسه كبقية الأطفال مع وجود أنتفاخ في الرقبة.بالعلاج الطبيعي الفيزياوي ولمدة ثلاثة أشهر يمكن معالجة الحالة وأذا لم تكن النتائج أيجابية فهذا يعني أحتمالية سبب أخر وأحياناً تتطلب الحالة الى االلجوء للجراحة لأطالة العضلة.
 
 تشوه القدم
وهو أنواع:
-القدم الحنفاء:
يصيب الذكور أكثر من الأناث وثلث الحالات تكون في كلتا القدمين.هو أكثر التشوهات الولادية في القدم حصولاً،وأحدى أهم النظريات التي تفسر هذا التشوه هو الوضع الذي يتخذه الجنين في داخل الرحم وهو وضع الكلاّب.هناك نوعان من هذا التشوه:النوع المتموضع وفيه العضلات أما لم تنمو أو مشوّهة ومشدودة، أما النوع الهيكلي فالتشوه يشمل المفصل والعظم.
القدم تكون معقوفة بأتجاه الداخل.من الصعوبة أعادة القدم الى الوضع الطبيعي،ولكن كلتا الحالتين تحتاج الى العلاج الطبيعي.
وهناك نوع متقدم من هذا التشوه حينما يكون الأبهام مرتفع بأتجاه الداخل وبأمكانه من أن يمس باطن الساق.

-القدم الفرسية(قدم الخيل):
من التشوهات المعروفة ويشكل نصف حالات تشوهات القدم وكذلك سببها يعود الى وضع الجنين في الرحم.
 
-القدم المقوسة
وفيه يكون الأبهام مخلبي الشكل ومتصلب وينشأ فوق عظمة كف القدم وغالباً ما يُشاهد مع القدم المسحاء(القدم التي يكون القوس فيها مسطحاً وباطن القدم كله يمس الأرض/ فلات ـ فوت)،هذا النوع سببه القصر في النسيج المكون للقدم وهناك حالات تم تسجيلها بسبب أصابات المخ الولادية.
 
-القدم المنحرفة الى الخارج(القدم الروحاء)
وهو أحد الأنواع الولادية للفلات ـ فوت ويوجد فيها الأخمص ولكن الخلل في القوس الطولاني.
 
-القدم المسحاء(فلات ـ فوت)
أحد أكثر الحالات أنتشاراً، سببه وراثي ويصيب القدمين،وهو عدة أنواع تبعاً للخلل الذي يصيب  الأقواس العظمية في التركيب التشريحي الهيكلي للقدم
 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 3/3/2021

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة