السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


96079263 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار
>>  المواليد - الأطفال  <<

كيف أفطم طفلي؟

الكاتب : ..

القراء : 6919

كيف أفطم طفلي؟
 
إن الفطام من منظور الصحة النفسية للطفل مجرد تحول في أسلوب الغذاء، فالفطام يعرف بأنه إدخال طعام خارجي مع لبن الأم وهو بالإضافة لهذا تطور نفسي لكل من الأم ورضيعها، وهذا التطور ضروري لنمو ذاتية الرضيع وتفتّح شخصيته، ودخوله إلى عالم " الذين كبروا " وراحوا يخدمون أنفسهم بأنفسهم.
والطريقة المثلى للفطام بشكل عام تعتمد على التدريج وعلى مدى شهور طويلة، بحيث تكون كافية لتحويل الرضيع من الاعتماد على حليب الأم أو الصناعي فقط، إلى الاعتماد على الطعام العادي في المقام الأول، ثم على حليب غير حليب الأم.

وعادة يكون العمر المناسب لبداية الفطام، ما بين أربعة أو ستة شهور، وهذا إذا اعتمدنا التعريف السابق للفطام بكونه إدخال طعام خارجي للطفل مع لبن الأم فلابد من التأكيد هنا على أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل للوليد؛ فمن أهم فوائدها الكثيرة أنها تقوي جهاز مناعته ضد كثير من الأمراض الفتاكة، إضافة إلى أنها تقوي الرابطة العاطفية بين الأم والطفل، وعند الظروف الخاصة والقاهرة؛ مثل فقد الأم أو مرضها أو طبيعة خروجها للعمل أو عند وجود توأم؛ تكون الرضاعة المختلطة أو الصناعية هي البديل الأنسب.

وقبل فطام الطفل لا بد من مراعاة بعض العوامل عند بداية الفطام وهي:
** تجنب البداية خلال الشهور الصيفية وذلك حتى نجنب الطفل خطر الإصابة بالنزلات المعوية.
** يجب أن يكون الطفل بصحة جيدة، فيجب ألا تبدأ مع طفل يعاني من أي أمراض مثل الهزال أو سوء التغذية أو النزلات المعوية أو الحمى.
** يجب ألا يبدأ الفطام سريعاً، دون تدرج، حتى لا يصاب الطفل بالاضطرابات الهضمية، أو النزلات المعوية.
** مراعاة النظافة وذلك لأن الطفل سينتقل من مصدر واحد للتغذية سواء حليب الأم المعقم أو الحليب الصناعي، إلى مصادر أخرى عديدة ومتنوعة، يسهل تلوثها، ويصعب المحافظة على تنظيفها، وعلى هذا يجب على الأم غسل اليدين جيداً قبل تغذية الطفل، وغسل آنية الطعام جيداً، وكذلك حفظ الطعام بعيداً عن مصادر التلوث.
** الدعاء الخالص للطفل أن يقويه الحق سبحانه على تجاوز هذا المنعطف في حياته، وللوالدين؛ خاصة الأم، أن يعينها ويصبرها على تحمل مشاق الفطام.

نصائح لإنجاح فطام رضيعك:
غالباً ما تعاني بعض الأمهات صعوبة في فطام أطفالها،لذلك نقدم إليك عزيزتي الأم بعض النصائح الغذائية العامة لتساعدك في فطام طفلك:
يجب أن تتعامل الأم مع الفِطام منذ البداية على أنه أمر مشترك بينها وبين طفلها.
* يفضل أن تستعمل الأم ملعقة من البلاستيك لأن الطفل يشعر بارتياح لاستعمالها، ويمكن تعقيمها بسهولة.
* يجب إعطاء الطفل ملعقة حتى يصبح قادراً على حملها.
* البدء بأطعمة خالية من النكهة، ولتكن جميعها سائلة قوامها شبيه بقوام الحليب.
* لا تعطي الطفل أكثر من صنف واحد جديد في المرة الواحدة، فتبدأي بما يستسيغه الطفل دون ظهور أعراض جانبية ثم ينقل إلى الثاني وهكذا.
* تجنبي إعطاء الطفل المشروبات والمأكولات المثلجة؛ لما تسببه من اضطرابات معدية ومعوية بالإضافة لاحتوائها على الكافيين الذي يسبب الأرق.
* تجنبي إعطاء الطفل الأغذية المحفوظة للسبب ذاته، بالإضافة لاحتوائها على المواد الحافظة المضرة بنمو أجهزة الطفل مثل الكبد والكلى.
* أفضل الفواكه المناسبة للطفل هي الكمثرى والموز والبرتقال والتفاح؛ وذلك لأنها سهلة الهضم. ويراعى عدم إعطائها بين مواعيد الوجبات حتى لا تضعف الشهية.
* يجب التنويع في أصناف الأكل من يوم لآخر؛ منعاً للسأم وضعف الشهية.
* تجنبي تغذية الطفل دون إرادته حتى لا يكره الطعام؛ فربما يكون لديه مانع مرضي مثل التهاب اللثة أو في مرحلة التسنين أو التهاب الحلق.
* حتى نهاية العام الأول تجنبي إعطاء الطفل: حليب البقر والتوابل والبهارات والمكسرات وبياض البيض.
* حتى عمر ستة شهور، تجنبي إعطاء الطفل الأغذية السابقة وهي التوابل والبهارات والمكسرات وزلال البيض، بالإضافة إلى العسل والأطعمة الدسمة الدهنية.
* المواظبة على إعطاء الطفل نوعين أو ثلاثة أنواع من الطعام تظل هي نفسها دون تغيير طيلة بضعة أيام.
* يجب أن تطعم الأم طفلها بتأنٍ وتمهل وأن لا تستعجل الوقت .
* خلال الشهر الأول، يجب إطعام الطفل طعاماً صلباً مرة واحدة أو مرتين في اليوم.
* يجب عدم وضع أي أطعمة صلبة بتاتاً في زجاجة إرضاع الطفل .

* من المهم أن لا تندفع الأم إلى فطام طفلها انصياعاً لضغط من والديها أو أصدقائها، وإنما يجب الاسترشاد بالإشارات التي تصدر عن الطفل نفسه، هذه الإشارات هي:
- عدم شعور الطفل بالشبع بعد أن يكون قد تناول وجبة كاملة من الحليب .
- طلب الطفل كميات إضافية من الحليب والمزيد من وجبات الحليب .
- يستطيع الطفل التحكم بحركات رأسه .
- محاولة الطفل وضع الأشياء في فمه .
- قلة أو توقف زيادة وزن الطفل، دون سبب يبرر ذلك كمروره بفترة مرض مثلاً.
- بعد أن يكون الطفل قد أمضى مدة ينام خلالها طيلة الليل، يبدأ يستيقظ جوعاناً خلال الليل.
إذا كانت الأم غير متأكدة، أو قلقة بشأن ما إذا كان طفلها أصبح مستعداً للفطام، يجب عليها أن تستشير الطبيب.
 
www.brq8.com
موقع الفراشة
 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 3/3/2021

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة