السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


90492989 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار
>>  العوق البصري  <<

قصر النظر " myopia "

الكاتب : دانة عمر اللوح

القراء : 12332

قصر النظر " myopia " 


إعداد اختصاصية البصريات: دانة عمر اللوح
 
يعتبر قصر النظر من أهم عيوب انكسار العين، وهو نادر الحدوث عند الأطفال حديثي الولادة، وتزيد نسبة حدوثه إلى 10% في الأطفال في المراحل الأولى من العمر وإلى 20% في سن 10 سنوات و20 سنة.
كما أن قصر النظر يحدث جراء طول محور العين الأمامي الخلفي أكثر من الطبيعي لذلك تكون الصورة التي تتكون أمام الشبكية غير واضحة.
إن الطفل المصاب بقصر النظر غير قادر على رؤية الأشياء البعيدة بوضوح بينما يتمكن من رؤية الأشياء القريبة بشكل واضح وإذا كانت حالة قصر النظر بدرجة كبيرة فإن ذلك يضطره إلى تقريب الأشياء إلى عينيه مما يسبب له الصداع والإجهاد والتعب، وتعب العين يؤدي أحياناً إلى انحناء الظهر والأكتاف وميل الرأس في أوضاع شاذة مثل تقطيب الجبهة وقد ينتج عن ذلك نوع من الحول نحو الجهة الوحشية ولتعديل هذا العيب ينصح باستعمال نظارات ذات عدسات محدبة.


 
أسباب قصر النظر:
إننا لا نعرف على وجه اليقين السبب الحقيقي لقصر النظر، ولذلك فهناك عدة نظريات أو آراء مختلفة تفسر ذلك.. وقد يكون لكل رأي دور في حدوث قصر النظر.. ولكننا يجب أن نأخذ في الاعتبار جميع هذه الآراء.. ومن المؤكد أن معرفة سبب الداء هي أول خطوة نحو العلاج.. ومن هنا نسرد الآراء المختلفة التي تفسر حدوث قصر النظر:
1 ـ الوراثة تلعب دوراً كبيراً، ولذلك يفضل ألا يتزاوج شخصان عند كليهما قصر نظر شديد.. خاصة إذا كان مصحوباً بتغيرات مرضية في قاع العين، وذلك لضمان عدم انتقال هذا العيب إلى الأجيال القادمة.
2 ـ إن قصر النظر عيب في تكوين بعض الأشخاص.
3 ـ بعض حالات اضطراب الغدد الصماء قد يصحبها قصر النظر.. ومما يؤيد ذلك هو التغير الملحوظ في درجة قصر النظر أثناء فترة البلوغ وزيادة قصر النظر مع نمو الجسم.
4 ـ بعض حالات نقص التغذية قد يصحبها قصر نظر.. خصوصاً النقص في الكالسيوم.
5 ـ تزيد نسبة حدوث قصر النظر في بعض الأجناس مثل الألمان واليابانيين.
6 ـ ثبت مؤخراً أن استعمال العينين الدائم في القراءة وغيرها لا يؤدي ـ بالتأكيد ـ إلى قصر النظر.. والحقيقة هي أن المصاب بقصر النظر يفضل عملاً مثل القراءة أو الحياكة لأنه يستطيع الرؤية بوضوح عن قرب.
7 ـ ويعزو بعض العلماء الزيادة في طول العين في حالة قصر النظر، إلى ضغط العضلات على العين أو احتقان ورخاوة طبقة العين الخارجية التي تنتج من أسباب.
 
 أنواع قصر النظر:
1 ـ قصر نظر حميد: وهو الذي يبدأ في مرحلة الصبا، ولا تزيد درجته بعد توقف نمو الجسم أي بعد سن 23 أو 24 سنة ولا يزيد عن 6 درجات.
2 ـ قصر نظر متزايد: وهو الذي يبدأ بدرجة كبيرة في الصبا ويتزايد بسرعة حتى سن 25 سنة أو بعدها، ويصل إلى درجات كبيرة.. وهذا النوع يكون مصحوباً بتغييرات مرضية في قاع العين، قد تؤدي إلى نقص ملحوظ في قوة الأبصار، ويمكن اعتباره مرضاً.


 
مم يشكو المصاب بقصر النظر؟
يعتمد ظهور الأعراض على درجة قصر النظر.
ففي الدرجات البسيطة قد لا يشكو الشخص إلا من عدم وضوح المرئيات البعيدة.. مثل الكتابة على شاشة السينما والتلفزيون.. أو عدم تمييز ملامح شخص قادم من بعيد، أو عدم تمييز رقم الأوتوبيس على بعد.. ولكن مثل هذا الشخص يقرأ بوضوح بدون نظارة وبدون الإحساس بأي تعب أو جهد على العين.. أما في درجات قصر النظر المتوسطة والكبيرة، فبالإضافة إلى عدم وضوح المرئيات البعيدة، فيوجد إحساس بإجهاد العين بعد القراءة مثلاً، ويشعر الشخص بعدم قدرته على الاستمرار في القراءة، وتجهد العين بسرعة وقد يبصر الشخص نقاطاً أو خيوطاً أو أشكالاً سوداء تتحرك أمام عينيه وتسمى (الذبابة الطائرة) وقد تحس العين أحياناً ببريق من الضوء.. وقد يضايق العين ضوء الشمس الباهر..
 وقد يلجأ المصاب بقصر النظر إلى تضييق فتحة الجفون لكي يرى بوضوح المرئيات البعيدة.. وهذه الطريقة يمكن لأي شخص مصاب بعيب في الانكسار أن يجربها بنجاح ولكن هذه الطريقة مجهدة وغير عملية كما أنها تغير من شكل الوجه.. كما قد يلجأ المصاب بقصر النظر الشديد إلى تقريب الكتاب كثيراً إلى عينيه لكي يرى الحروف بوضوح، وهذا التقريب يزيد عبئاً آخر على العضلات المحركة للعين.
والنظارة الطبية تفعل الكثير من أجل المصابين بقصر النظر، فبالإضافة إلى توضيح الإبصار للمرئيات البعيدة، فهي بذلك تقدم لصاحبها عالماً جديداً لم يكن يعرفه من قبل.. فباستطاعة الطفل أن يلعب الآن مع أصدقائه، وباستطاعة الصبي أن يرى ما يجري على مسافة بعيدة، وأن يقرأ المكتوب على اللوح في المدرسة بدون خطأ، وباستطاعة الشاب أن يرى شاشة السينما أو التلفزيون، ويميز أرقام الأوتوبيسات ويقرأ اللافتات من على بعد كبير.. وقد تشفي النظارة الطبية حالات الانطواء على النفس التي كثيراً ما تحدث في الأطفال المصابين بقصر النظر لعدم قدرتهم على مشاركة أندادهم نشاطهم، ولعبهم.. بدون نظارة طبية.


 
علاج قصر النظر: 
تلبس النظارة الطبية التي يصفها الطبيب أو اختصاص البصريات، هذا بالإضافة إلى مراعاة الأوضاع المناسبة أثناء القراءة مثل تجنب الانحناء على الكتاب أو تقريبه كثيراً من العين والإضاءة المناسبة.. وضوء النهار أو اللمبات الفلوريسنت مناسب جداً.. فإذا لم يتوفر.. فيلاحظ عدم وضع مصباح المكتب أو الأباجورة أمام القارئ لأن أشعة الضوء سوف تعكسها صفحة الكتاب في عين القارئ فتزغلله، بل تسلط الإضاءة على الكتاب من خلف القارئ، ومن يساره إذا كان يقرأ لغة أجنبية، ومن يمينه إذا كان يقرأ العربية. كما ينصح بالغذاء الجيد وممارسة الرياضة في الهواء الطلق..
هل يمكن منع الزيادة في درجة قصر النظر مع النمو؟
يعتقد البعض ـ خطأ ـ أنه باستعمال النظارة وباتباع النصائح السابقة يمكن منع قصر النظر.. ومع ذلك فاستعمال النظارة لا يضعف العينين كما يعتقد آخرون.
 
مزايا قصر النظر
من حسن الحظ، أن لكل شيء مزاياه ومضاره.. فقصر النظر عيب يؤهل صاحبه حتى بدون نظارة لعمل من الأعمال الآتية: جواهرجي، حفار، ساعاتي، وغير ذلك من الأعمال التي تستدعي وضوح الرؤية القريبة.. هذا إذا لم يستعمل نظارة: أما مع استعمال النظارة فيمكنه ممارسة أي عمل تقريباً.
وفي قصر النظر تكون العين كبيرة وجميلة، بعكس العين الصغيرة الغائرة في محجر العين في طول النظر.. وصاحب قصر النظر، قد يستطيع القراءة بدون نظارة طبية عند بلوغه الأربعين، في وقت يحتاج فيه الشخص الطبيعي النظر، والذي يرى جيداً المرئيات البعيدة إلى نظارة يقرأ بها بوضوح، ويحتاج طول النظر إلى نظارتين: واحدة لرؤية المرئيات وأخرى للقريبة والقراءة.
 
قصر النظر الخبيث:
قد يطلق هذا الاسم على الحالات القليلة من قصر النظر الشديد، والتي تكون مصحوبة بتغييرات مرضية وضارة بقاع العين، وفي هذه الحالات ينصح (بالإضافة لما سبق ذكره من علاج) بإلحاق الطفل بمدرسة تأهيل خاصة، يسمع الطفل فيها أكثر مما يرى، ويتعلم بالأذن أكثر مما يتعلم بالعين، وهذه المدارس تؤهل الشخص لعمل يكتسب به عيشه مستخدماً حواسه الأخرى التي أنعم الله بها عليه، أكثر من اعتماده على عينيه الضيقتين.
 
العلاج الجراحي لقصر النظر:
يأمل كثير من المصابين بقصر النظر في الشفاء حتى يتمكنوا من الاستغناء عن استعمال النظارة الطبية.. وبين حين وآخر يبرق هذا الأمل ويزيد.. بما تنشره بعض الجرائد من أخبار علمية عن هذا الموضوع.
وحقيقة الأمر.. أن هذا النوع من العلاج لقصر النظر، يشغل بال الأطباء كما يشغل بال المرضى تماماً فكثير من المحاولات أجريت لتحقيق هذا الأمل، ومن ذلك تقصير طول العين أو استخراج العدسة البلورية لإنقاص القوة الانكسارية للعين، أو إجراء جراحة في القرنية بغرض تغيير وإنقاص قوتها الانكسارية، وأعلن عقب كل هذه المحاولات النجاح المبدئي لهذا العلاج الجراحي.
ولكن.. المحاولات الجراحية ونجاحها المبدئي شيء، وتعميم ذلك النوع من العلاج شيء آخر. فالملاحظ ـ حتى الآن ـ أن التهليل لكل من هذه المحاولات، سرعان ما يخبو.. والسبب في ذلك أن العين المصابة بقصر النظر الشديد (والتي قد ينصح لها بإجراء جراحة) عين مريضة، لا تتحمل صدمة الجراحة في كثير من الأحوال.. ولن أذكر شيئاً عن المضاعفات التي قد تحدث من جراء الجراحة.. ولا يجرؤ إنسان أن ينفي احتمال حدوث هذه المضاعفات.
ولذا فلا ينصح بمجرد التفكير في إجراء جراحة لقصر النظر.. على الأقل في الوقت الحالي.

المصدر
http://www.felesteen.ps

 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 5/5/2019

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة