السمع والتخاطب الصرع والتشنج الشلل الدماغي العوق الفكري التوحد وطيف التوحد متلازمة داون الصلب المشقوق وعيوب العامود الفقري
الاستشارات
الإعاقة دوت نت دليل الخليج لذوي الاحتياجات الخاصة مقالات مجلات ندوات وؤتمرات المكتبة العلمية

صحة الوليد - الأطفال حديثي
الولادة

صحة الطفل

أمراض الأطفال

المشاكل السلوكية

مشاكل النوم

الـربـو

الحساسية

أمراض الدم

التدخل المبـكـــر

الشفة الارنبية وشق الحنك

السكري لدى الأطفال

فرط الحركة وقلة النشاط

التبول الليلي اللاإرادي

صعوبات التعلم

العوق الحركي- الاعاقة الحركية

العوق البصري - الإعاقة البصرية

الدمج التربوي

المتلازمات

الإرشاد الأسري ونقل الخبر

امراض الروماتيزم

أمراض الغدد



اشتراك انسحاب


90455671 زائر
من 1 محرم 1425 هـ

البحث في الموقع
 

المكتبة العلمية
الاستشارات
اتصل بنا

سجل الزوار
>>  فرط الحركه وقلة الانتباه  <<

اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD)

الكاتب : نايف بن عابد الزارع

القراء : 13028

اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD)


 نايف بن عابد الزارع
يعرف الدليل الموحد لمصطلحات الإعاقة والتربية الخاصة والتأهيل (2001) اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD) على أنه :
عبارة عن الصعوبة في التركيز والبقاء على المهمة ، ويصاحبه نشاط زائد . حيث يعرف النشاط الزائد بأنه نشاط حركي غير هادف لا يتناسب مع الموقف أو المهمة ، ويسبب الإزعاج للآخرين . حيث يتضمن المعيار التشخيصي لاضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD) ما يلي :
· قصور في الإنتباه (فشل الفرد في إنهاء المهمات والصعوبة في التركيز)
· الإندفاعية أو التهور (مثل التصرف قبل التفكير في الأمر والصعوبة في تنظيم العمل)
· النشاط الزائد (الحركة المتواصلة)

ولكن يعتمد الكثير من الباحثين والمختصين على تعريف الجمعية الأمريكية للطب النفسي (American Psychiatric Association - APA) كأساس في تعريف وتشخيص اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد وذلك من خلال الدليل التشخيصي والإحصائي للإضطرابات العقلية(Diagnostic and Statistical Manual Of Mental Disorders - DSM-4-TR-2000) حيث ظلت الجمعية الأمريكية للطب النفسي لفترة طويلة تستخدم مفهوم اضطراب ضعف الإنتباه (Attention Deficit Disorder - ADD) للإشارة إلى جميع الأفراد الذين ينتمون لهذه الحالة ، وبعد ذلك سمحت باستخدام هذا المصطلح مع تفريعات اخرى كون الفرد يعاني من نشاط زائد أم لا . (APA,2000) تستخدم المؤسسات العلمية البحثية الحديثة مصطلح اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD) كعبارة عامة وتقسم فيه الأفراد المصابين بهذا الإضطراب إلى :
1-    اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD) بزيادة في ضعف الإنتباه .
2-    اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD) بزيادة في النشاط الزائد والإندفاعية .
3- اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD) وهو النوع المرتبط بتعريف الجمعية الأمريكية للطب النفسي .
وتذكر الجمعية الأمريكية للطب النفسي (APA,2000) أن هذا التعريف بني على أساس أن الأعراض تظهر على الأطفال في ثلاثة أنماط . حيث تكون أعراض ضعف الإنتباه هي السائدة في النمط الأول ، بينما تكون أعراض النشاط الزائد والإندفاعية هي السائدة في النمط الثاني ، في حين يجمع النمط الثالث بين أعراض ضعف الإنتباه والنشاط الزائد والإندفاعية (APA,2000)

وهو كالتالي :
المعايير التشخيصية لاضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD) حسب الدليل التشخيصي والإحصائي للإضطرابات العقلية(Diagnostic and Statistical Manual Of Mental Disorders - DSM-4-TR-2000) (APA-2000) :
أولا : إما ( 1 ) أو ( 2 )
( 1 ) ظهور ستة أو أكثر من الأعراض التالية لحالات ضعف الإنتباه لمدة لا تقل عن ستة أشهر لدرجة صعوبة التكيف معها :
ضعف الإنتباه (Attention Deficit) :
أ‌.  ضعف الإنتباه المركز للتفاصيل وظهور أخطاء ومشكلات كثيرة في الأعمال المدرسية ( الواجبات ، الأنشطة وغيرها ) أو غير ذلك من النشاطات التي يمارسها .
ب‌.  صعوبة في بقاء الإنتباه لمدة طويلة في المهام وأنشطة اللعب .
ت‌. صعوبة في الإنصات لذلك يبدو وكأنه لا يستمع للحديث الموجه إليه .
ث‌. لا يتبع التعليمات الخاصة بالمهام الموكلة إليه وبالتالي يفشل في إنهاء المهام والأعمال المدرسية أو الواجبات داخل بيئة العمل ( لا تعود أسبابه إلى السلوك غير السوي أو الفشل في فهم التعليمات ) .
ج‌.   صعوبة في تنظيم المهام والأنشطة .
ح‌. يتجنب ويتلاشى ويبدي كرهه وتردده في المشاركة في المهام التي تتطلب جهداً عقلياً متواصلاً ( مثل العمل المدرسي أو الواجبات الدراسية في المنزل ) .
خ‌. يفقد وينسى الأشياء اللازمة لإتمام المهام المدرسية مثل الأقلام ، الكتب ، الممحاة ، الأدوات وما إلى ذلك .
د‌.     يتشتت إنتباهه لجميع أنواع المثيرات القوي منها والضعيف .
ذ‌.     ينسى الأنشطة اليومية التي اعتاد على أدائها بشكل متكرر .
( 2 ) ظهور ستة أو اكثر من أعراض النشاط الزائد والإندفاعية لمدة لا تقل عن ستة أشهر بدرجة كبيرة وملحوظة :
 
النشاط الزائد (Hyperactivity) :
أ‌.       يتعامل بيديه وقدميه مع الآخرين بشكل كثير أو يتشاجر مع الآخرين أثناء جلوسه في المقعد .
ب‌. كثيراً ما يترك المقعد في غرفة الصف أو في الأماكن الأخرى .
ت‌. يتسلق ويركض بشكل مفرط في المواقف التي لا تتناسب وهذا السلوك .
ث‌. يجد صعوبة في اللعب أو المشاركة بهدوء في أنشطة التسلية وأوقات اللعب.
ج‌.   كثيراً ما يتصرف وكأنه يٌستثار من خلال جهازه الحركي .
ح‌.    كثيراً ما يتحدث بشكل مفرط .

الإندفاعية (Impulsivity) :
أ‌.       كثيراً ما يعطي إجابات قبل طرح أو إكمال السؤال .
ب‌. كثيراً ما يواجه صعوبة في إنتظار دوره .
ت‌. كثيراً ما يقاطع أو يعتدي على الآخرين أثناء تبادل الأحاديث أو اللعب .
ثانياً : توافر أعراض السلوك الإندفاعي والنشاط الزائد قبل سن السابعة .
ثالثاً : توافر بعض أعراض الضعف في موقفين أو أكثر ( المدرسة ، المنزل ، العمل )
رابعاً : توافر أدلة طبية واضحة لوجود حالة الضعف في المجالات الأكاديمة والإجتماعية والوظيفية .
خامساً : لا تحدث تلك الأعراض بسبب وجود اضطراب نمائي شامل أو مرض الفصام أو وجود اضطراب نفسي أو عقلي ( اضطرابات المزاج ، القلق ، اضطرابات التكيف ، اضطرابات في الشخصية )

ويشير كوفمان (Kauffman, 2005) أن معظم تعريفات اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD) أشارت إلى أنه اضطراب يحدث في نمو القدرة على الإنتباه والنشاط . حيث يظهر هذا الإضطراب في مراحل عمرية مبكرة أي قبل سن 7 أو 8 سنوات . كما أن هذا الإضطراب يدوم طوال حياة الفرد . ولهذا الإضطراب علاقة بكل من المهارات الأكاديمية والإجتماعية ، وكثيراً ما يكون مصحوباً باضطرابات أخرى . (Kauffman, 2005) .
وتذكر الناطور (2007) أن هذا الإضطراب يمكن تعريفه بأنه اضطراب مزمن ذو أساس عصبي سلوكي . ويتصف هذا الإضطراب بمستويات نمائية غير ملائمة من عدم الإنتباه والنشاط الزائد والإندفاعية والتي تتعارض مع المعايير الإجتماعية والأداء الأكاديمي والمهني .
 
نسبة انتشار اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (Prevalence of ADHD)
يعد انتشار (Prevalence) اضطراب ضعف الإنتباه والنشاط الزائد (ADHD) من أكثر الإضطرابات شيوعاً بين الأطفال . وقد أورد معهد الصحة العالمي (National Institute Health, 1998) تقريراً يفيد بوجود ما نسبته ما بين
(3% إلى 5 %) من طلاب المدارس مصابون بهذا الإضطراب . ومعدل انتشاره في الأسر ذات المستوى الإقتصادي والإجتماعي المنخفض يصل إلى 20% .
ويورد ويندر(Wender, 2005)  أن نسبة هذه الحالة بين الذكور والإناث (6) للذكور مقابل (1) للإناث .
 
  الكاتب:   أ / نايف بن عابد الزارع

المصدر - موقع الإدارة العامة للتربية الخاصة
http://www.se.gov.sa
 

 أطبع المقال أرسل المقال لصديق


[   من نحن ? |  سياسة الخصوصية | منتدى أطفال الخليج (جديد) | الصفحة الرئيسية ]

خدمة الخلاصات تاريخ آخر تحديث: 5/5/2019

أطفال الخليج ذوي الإحتياجات الخاصة

جميع الحقوق محفوظة